الحياة الزوجية

نتائج الزواج من شخص يعانى من الهوس الاكتئابى

تبعات الزواج من شخص يعاني من الهوس الاكتئابي

عدم اتزان الشخصية المزدوجة أو الهوس الاكتئابي يتمثل بتقلب شديد في المزاج, و يصب على المرء أن يتوقع بتصرفات شريكة, و لاسيما عندما لا يتم تلبية حاجات العليل, في الواقع إن إصابة واحد منالزوجين بذلك الداء يُعد من أكثر الموضوعات التي من الممكن أن تعقد الرابطة الزوجية و التي من الممكن أن تؤدي إلى الكثير من المشكلات, في الواقع من الممكن أن يتضح الزوج التعاطف مع زوجه فيمستهل الشأن, حتّى الظروف قد تسوء من مرور الوقت, و في ما يلي أبرز التفاصيل و البيانات بخصوص الرابطة الزوجية و تعرض واحد من الزوجين لذلك التوتر.

أنواع المرض

هناك أربعة أنواع مختلفة من ازدواجية الشخصية يمكن للمرء أن يصاب بها, و تتمثل الأولى بأعراض الهوس و الاكتئاب, حيث يتمثل الهوس بنوبات من فرط بالطاقة حيث يشعر المرء بنشاط كبير مما يؤدي إلى التهيج و الغضب أحيانا, و أما بالنسبة للاكتئاب فيتمثل بالكسل و فقدان الرغبة للإقدام على مختلف جوانب الحيات, بيمنا النوع الثاني من هذا المرض فيتمثل بالاكتئاب و الهوس الخفيف, حيث يتعرض المرء لنوبات من فرط الطاقة لكن بشكل أخف من التي تم ذكرها, و النوع الثالث فيتمثل في تقلب حاد في المزاج حيث لا يتبع أن نسق معين و لا يمكن التنبؤ به, و أخيرا النوع الرابع فهو مماثل للثالث و لكن يقل عنه حدة.

المشاكل المترتب على العائلة

كما تم ذكره سابقا فأن أو ردة فعل للزوج أو الزوجة, هي التعاطف مع شريكه كونه يعاني من اضطراب ذهني, و لكن مع مرور الوقت قد تتحول مشاعر التعاطف للغضب و الإحباط و أحيانا للكره, و ذلك لكون من الصعب التعامل مع أشخاص يعانون من اضطرابات ذهنية, حيث أن أغلب هؤلاء المرضى, يقابلون التعامل الحسن بالنكران بدلا من الشكر و الثناء, و تحدث هذه المشاكل عندما يعاني المريض من كلا النوبات, فأن فرط النشاط قد يعرض العائلة للمشاكل المالية أو مشاكل مع الآخرين, و أما الاكتئاب فأنه يجعل الشريك يتهرب من العائلة و يفضل العزلة حتى عن الأشخاص الذين يحبونه.

نصائح

من الجيد أن يعتني أحد الزوجين بالأخر عند تعرضه للمرض, و لكن يتوجب عليه أن يضع حدود في حال الاضطراب الذهني, حيث يجب أن يقدم يد العون لشريكه و لكن يتوجب على الشريك المريض أن يتولى بعض الأمور بنفسه و لا يعتمد بالكامل على زوجه, إما في الأوقات التي لا يعاني فيها الشريك من نوبات المرض, يتوجب على زوجه أن يدعه يعتني بنفسه و يذكره بأنه يجب أن يتناول الأدوية و يحاول أن يحافظ على صحته العقلية عن طريق التمارين الرياضية و تناول الأطعمة الصحية و غيرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق