الحياة الزوجية

أكثر التصرفات التي تزعج الرجل من شريكة الحياة

السلوكيات التي تزعج الرجل من شريكة الحياة
يحدث الكثير من الأزواج في نزاعات طفيفة و سخيفة, و يكون داع تلك النزاعات عدم مراعات الشريكة للأمور التي تزعج شريكها, أن استمرار تلك النزاعات و ازديادها قد يؤدي في المستقبل لمشكلة حقيقيةغير ممكن القضاء عليها, وللحد من مثل تلك النزاعات, يلزم مراعات السلوكيات الآتية و التي تعد أكثر السلوكيات إزعاجا للرجال.

أكثر التصرفات التي تزعج الرجل من شريكة الحياة

التحدث عن المشاكل الخاصة مع الأخرين

في الواقع لا يوجد علاقة كاملة, فبين الحين و الأخر تتعرض العلاقات لمشاكل و نزاعات سواء كانت معقدة أو بسيطة, و من المؤكد أن الرجال يلتزمون الصمة, و يحرصوا على عدم التحدث عن مثل هذه المشاكل, بينما تلجأ العديد من النساء إلى مشاركة مشاكلها الخاصة مع صديقاتها أو أفراد عائلتها, إما عن طريق الهاتف, أو حتى يلجأ بعض النساء لنشر مثل هذه المشاكل على مساحاتهن في مواقع التواصل الاجتماعي, لا يوجد أدنى شك أن مثل هذا التصرف من قبل شريكة الحياة يعتبر مزعج بشكل كبير للرجل, فهم لا يحبذون نشر ملابسهم الوسخة أمام المجتمع إذا صح التعبير, و أغلب الرجال لا يردون أي نصائح بخصوص مشاعرهم.

التحدث له أثناء لعبه لألعاب الفيديو

يختلف تصور الرجل عن المرأة لممارسة ألعاب الفيديو, حيث تلجأ المرأة لألعاب الفيديو من أجل التسلية فقط, بينما يستخدم الرجال ألعاب الفيديو لتلبية بعض الرغبات, و في أثناء ممارستهم لألعاب الفيديو يكون أجسامهم مشحونة بالأدرنالين, إذا ما حاولت أن تتكلم شريكة الحياة مع شريكها أثناء ممارسته لألعاب الفيديو, لن يصدر عنه إلى بعض الإماءات و الأصوات التي لا تدل على شيء, و في الواقع ما يتبادر لذهنه عندما تبدأ شريكته بالتحدث إليه, هو كيف يمكنه استخدام الأسلحة التي بداخل اللعبة لإسكاتها.

الخصوصية

قد تشعر المرأة بالضجر من قضاء بعض القوت لوحدها بين الحين و الأخر, ولكن الرجال يحتاجون لبعض العزلة, بل يفضلوا أن يكونوا بمفردهم لبعض الوقت, فالرجال يحتاجون بعض الخصوصية كي يشعروا برجولتهم, و ليس بالضرورة يحتاج الرجال الخصوصية لأمور عظيمة, ففي الغالب يستغل الرجل الاوقات التي يكون بها بمفردة في أمور بسيطة و تافهة, و إذا وجدت المرأة شريكها يقوم ببعض النشاطات يجب عليها أن تسأله فيما إذا كان يحتاج لرفقة أم لا, و إذا كان سعيدا بمفرده, يجب عليها احترام ذلك.

يحتاج الرجال لبعض الهدوء

قد لا يلاحظ الرجل أنه يفضل الهدوء, ولكن يقدر معظم الرجال أوقات الهدوء, قد تجد المرأة شريكها يحدق بأحد الكتب, أو حتى في الجدران دون أن تكلم أو يفعل شيء, و إن حاولت التحدث له, لا يصدر منه إلا بعض الإيماءات و الأصوات التي لا تدل على أي معنى, في هذه الحالة يكون الرجل في قمة حاجته للهدوء و يجب على شريكته أن تتجنب إجراء محادثه أو مقاطعة تأمله إذا صح التعبير, فهذا يعتبر من أكثر الأمور إزعاجا للرجال.

عدم فهم الشريكة لرغبات و مشاعر الشريك

أن الرجال عاطفيين تجاه العديد من الأمور, و يمكن أن ترى شريكة الحياة أن الأمور التي يهتم الرجل بها سخيفة ولا يوجد منها أي فائدة, في الواقع قد يجب الرجل متعة خاصة في امتلاك سيارة و رعايتها بشكل مستمر, أو حتى دراجات هوائية, أو أي نوع أخر من الهوايات, و من المزعج جدا للرجل عدم تفهم شريكته لهذا الأمر و طلبها منه أن يتخلى عن هذه التصرفات لكونها صبيانية, أن المرأة الحكيمة, تحاول أن تقضي وقت مع شريكها أثناء قيامه بمثل هذه الهوايات حتى تفهم أكثر سبب حبه و تعلقه بتلك الهوايات و الرغبات.

اصرار الشريكة على تغيير شريكها

في الواقع يعتقد العديد من الرجال أن النساء يعملن على تحويل شركائهن إلى حيوانات أليفه, وذلك عن طريق دفعهم إلى القيام بنشاطات و أمور لا يحبونها أو حتى لا يريدونها أبدا, في الواقع لا يكره الرجال محاولة شريكاتهم تغييرهم بل ما يكرهه الرجال عندما تلجأ بعض النساء لمنع شركائهن من القيام بالأمور التي يحبونها و دفعهم و الضغط عليهم للقيام بأمور أخرى لا يرغبون بالقيام بها.

الاستقلالية المطلقة أو الالتصاق

يتفهم الرجل حاجة شريكة لوجوده بجانبها, و كما يتفهم حاجتها لبعض الاستقلالية, في الواقع يوجد العديد من النساء اللواتي يردن أن يبقى الشريك طوال الوقت بجانبهن حتى أثناء القيام بأمور بسيطة لا تحتاج لأي مساعدة, أما بالنسبة للنوع الاخر من النساء, فلا يحاولن أن يظهرن أي حاجة لوجود الشريك, حتى أثناء القيام بأمور صعبة و كبيرة مثل السفر من مدينة لأخرى, يفضل الرجل أن تكون المرأة منطقية و معتدلة في الموازنة بين الاستقلالية و الاعتمادية.

لماذا يستفز الرجل المراة التي يعشقها

تتسائل الكثير من النساء عن الأسباب التي تدفع الرجل لاستفزاز المرأة, حيث يعمد الكثير من الرجال على استفزاز المرأة في كثير من جوانب الحياة.

والشي الذي تجهله النساء أن الرجال يعمدون على استفزاز المرأة بغاية المتعة, حيث يعشق الرجل رؤية المرأة وهي مستفزة أو وهي في حالات الاستنفار, فالمرأة بطبيعتها هادئة صبورة وحليمة مختلفة تماما عن طبيعية الرجل وصلابته, لذلك عندما تغضب المرأة يكون غضبها ممتع بالنسبة إلى الرجل.

و كذلك من الأسباب التي تجعل الرجل يستفز المرأة, هو رغبة الرجل أن يتعرف على ما في داخل المرأة من مشاعر، سواء تجاهه كشخص، أو تجاه المواقف الحياتية المختلفة، فلا يجد أسهل من الاستفزاز ليفقدها قدراً من تحكمها العاطفي.

كيف يحب الرجل زوجته بجنون

يعمد الكثير من الرجال على اظهار مشاعرهم وحبهم من حلال الكلام و الغزل المعسول, حيث تحب المرأة أن تسمع الكلام الجميل من زوجها حتى تشعر بحبه بأنه ما زال يحبها.

ولكن في الحقيقية قد لا يكون الكلام المعسول و الغزل هو الدليل على حب الرجل للمرأة,  فالأفعال التي يقوم بها الرجل للمرأة هي الدليل على مقدار حبه لها,  و تختلف طبيعة الرجل عن طبيعة المرأة و كذلك يختلف كلاهما في التعبير عن مشاعرهم , فالرجل كائنٌ عقلاني بطبيعته، لا يهتمُّ كثيراً للأمور التي تعتني بها المرأة وتتمنى أن تحصل عليها من زوجها، فمن وجهة نظر معظم الرجال؛ فإن هذه الأمور سطحية, ، ولكن هُناك أمور يقوم بها الرجل تكشف عن حبه لزوجته، ويجب على الزوجة أن تتلقف هذه الإشارات وتعمل على تنميتها لتظل تشعر بحب زوجها. فالزوج إن لم يحضر هدية لزوجته في كل مناسبة, فهذا لا يعني أنه لا يحبها، بل من الممكن أن يكون محتاجاً إلى تذكيرٍ بسيط، ولكنه حين يُحضر هدية يكون قد صرف الكثير من الوقت في التفكير بها.

وهناك الكثير من الطرق التي يمكن أن تشعر المرأة بحب زوجها لها, فإذا لاحظت الزوجة  أن زوجها يحب أن يقضي الوقت معها في البيت, ويستمع إليها، و يأخذ برأيها في كل المواضيع التي تشغل باله, وكذلك مساعدة الرجل لزوجته في أمور المنزل, وغيرها منا الأمور الدالة على  حبه لها.

تصرفات الزوج الذي يكره زوجته

هناك الكثير من التصرفات التي يقوم بها الرجل و التي تدل على كرهه لزوجته منها ما يلي:-

 الملل

عندما تشعر المراة أن زوجها لا يرغب في الجلوس معها لفترات طويلة ويرفض الحديث معها ويفضل الصمت عن الكلام أحيانًا أو قد يظهر لها صراحة أنه يمل من الجلوس معها أو يمل من الحياة معها اساسًا .

التجاهل

وتجاهل الزوج لزوجته المتعمد وعدم اهتمامه بها أو بملابسها وشكلها وأناقتها ومذاق الطعام الذي تعده له من العلامات الأكيدة على كره الزوج لزوجته .

الانتقاد

عندما تشعر الزوجة أن زوجها ينتقدها في كل الأحوال ويعظم الأمور ويفتعل المشاكل دون اي مبررات فهذا دليل على تحول مشاعره من الحب إلى الكره.
الانشغال 

عندما ينشغل الزوج بشكل دائم عن زوجته  بمشاهدة التلفزيون ورغبته في ممارسة الألعاب الإلكترونيه أو قراءة الصحف والمجالات في الأوقات التي يجلس فيها مع زوجته فهي وسائل للهروب من زوجته والتأكيد على إهمالها وتجاهلها.

التصرفات المؤذية

عندما تشعر الزوجة أن زوجها يحاول أن يلحق بها الأذى والضرر متعمدًا فهدا دليل على غياب الحب وتحوله إلى بغض وكراهية

عدم احترامها

عندما يتعمد الزوج إهانة زوجته والتحقير من شانها أمام الآخرين خاصة الأهل والأصدقاء فهو دليل يؤكد أن الزوج أصبح لا يحب زوجته

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق