تعبير

اجمل موضوع تعبير عن رحلة قمت بها

موضوع تعبير عن رحلة قمت بها

سفرية قمت بها
الذهاب للخارج في سفرية من أكثر الأشياء التي تُحديثين طاقة الفؤاد، وتُعطي للحياة نكهة التجدد والانطلاق، لأن السفرية تكسر رتابة الحياة وتعطينا دافعاً إضافياً للمضي في تقصي أهدافنا بنفس حماسة الطليعة، فكيف إن كانت تلك السفرية إلى موضعٍ يفوحُ منه الزمان الماضي بأجمل صورة، حيث تقع مدينة البتراء الوردية، التي تجعل المرء يعتقد بمجرد مشاهدتها أنه سافر عبر الدهر.

بمجرد أن وصلت بنا الطريق إلى حدود مدينة البتراء الواقعة في جنوب الأردن، شعرت أن شيئاً غريباً يشدني إلى كل حجرٍ فيها، فهي بلونها الوردي المذهل تُشعرك بأنها عروسٌ تختال بما منحه الله إليها من جمالٍ طبيعي، وبوفرة حظها التي جعلت الأنباط ينحتون من صخورها حضارة باقية عبر الزمن، فتشعر وأنت في حضرتها أن الصخور تنطق، لتكتشف أنك فعلياً لست في رحلةٍ عادية، وإنما أنت في سفرٍ إلى عالمٍ مليءٍ بالسحر والخيال.

يكمن جمال أي رحلة في التفاصيل الصغيرة، التي تُعطي لها نكهةً إضافيةً من المتعة والإثارة، فعربات الأحصنة التي كانت تقف عند مدحل المدينة الأثرية، توحي وكأن الأنباط لم يندثروا بعد، وكأنهم قدموا عبر صفحات التاريخ ليتباهوا بحضارتهم الرائعة أمامك، فحين مشيت في السيق الذي يوصل إلى الخزنة، كنت أتخيل الأنباط من حولي ينتشرون في كل ركنٍ فيه ويرحبون بي، وأنا لم أكن أعرف إلى أين أُرسل بصري، فكل الأشياء تفيض بالدهشة، ألوان الصخور وتموجاتها، وروعة النحت، وجمال الطبيعة والشجيرات الصغيرة النابتة بين الشفوق، ونظرات السياح القادمين من كل مكانٍ في العالم ونظرات الدهشة في وجوههم، كل هذه التفاصيل تُشعرك بأنك تُسافر عبر الزمن.

المدهش في رحلة البتراء، أنها لا تترك لك مجالاً لتفكر بأي شيءٍ غيرها، فهي مزدحمة جداً وتحتاج إلى التأمل، وتجبرك على التقاط صورة في كل ركنٍ فيها، فالمحكمة وقصر البنت والمدرجات والمقابر الملكية والحجرات الصغيرة التي نُحتت في الصخر، كلها آثارٌ تجعل منها رحلةً استثنائية تنقلك إلى عوالم لم تكن تحلم بالوصول إليها.

رغم أن التعب سينال منك في منتصف الطريق، لكنك لن تُفوت على نفسك فرصة التجول في جميع أنحاء المدينة، والأجمل من هذا كله مراقبة غروب الشمس وهو يعكس لون الشفق الأحمر على الصخر الوردي، فليس أجمل من اجتماع عظيم صنع الله تعالى مع فن النحت الذي وقعته يد الأنباط، فإن كنت تحلم برحلةٍ استثنائية لن تنساها طوال عمرك، فلتكن وجهتك إلى جنوب الأردن، حيث يسكن التاريخ بأبهى صورة، وحيث تفتح مدينة البتراء لك ذراعيها لتعطيك أجمل رحلة حلمت بها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق