اضرار التدخين والمخدرات

هل التدخين ياثر علي القلب

أثر التدخين على القلب

أثر التدخين على الفؤاد
التدخين من أسوأ الطقوس الشائعة بكثرة في المجتمعات و أكثرها ضررا على جسد الإنسان, حيث أن التدخين يؤثر إلى حد ما على جميع أعضاء الجسد بما فيها الفؤاد و الشرايين و الجهاز الهضمي و التناسلي و العظام و العينين و غيرها من أجزاء الجسد, و ما يضيف إلى سوء التدخين أنه يسبب الإدمان و بالتالي فأنه يصعب على المدخن الإقلاع عنه, و من المواد المؤذية التي تدخل إلى جسد الإنسان عن سبيل تدخين السجائر هي القطران و النيكوتين و أول اكسيد الكربون.

أضرار التدخين

يعد التدخين من أهم مسببات سرطان الرئة و كما أنه يتسبب بتلف الحويصلات الهوائية داخل الرئتين مما يؤدي إلى الحد من كفاءتهما, و هذ بدوره يسبب مشاكل في التنفس ينتج عنه عدم  وصول كميات كافية من الأكسجين إلى أعضاء الجسم, و يترتب على ذلك العديد من المشاكل الصحية.

أثر التدخين على القلب

يحتوي تبغ السجائر على مواد كيميائية تؤثر بشكل مباشر على خلايا الدم و على الشرايين و الأوردة, و يتمثل هذا الأثر بتلف يؤدي إلى ضعف في وظائف خلايا الدم و الشرايين,  أبرز المشاكل التي يسببها التدخين و التي تؤثر على القلب هي تصلب الشرايين, حيث أن المواد الكيميائية في التبغ تعمل على تجمع مواد شمعية داخل الشرايين و تتصلب هذه المواد مع مرور الزمن, مما يعمل على تضييق مساحة الشرايين أو تشكل الجلطات, إن تصلب الشرايين يعمل على زيادة العبء على القلب, و ذلك لكون الدم لا ينقل الاكسجين كفاية لأعضاء الجسم و بالتالي فإن عمل القلب يتضاعف.

أثر التدخين على ضغط الدم

لم يتم إثبات أي صلة بين تدخين السجائر و الإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن, و لكن أن تدخين سيجارة و احدة كافية لرفع ضغط الدم بشكل مؤقت و لعدة دقائق بعد الإنتهاء من تدخينها, و الجدير بالذكر بأن التدخين يسبب تصلب الشرايين,و هذا أمر يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

طرق التخلص من التدخين

يعد القلاع عن التدخين من أصعب التحديات التي يواجهها المدخن, و ذلك لكون التدخين خليط بين الإدمان و العادة, و لكن مع الإرادة و التصميم يمكن التخلص من التدخين إلى الأبد, و من الخطوات التي تساعد في الاقلاع عن التدخين هي أزالة كل ما يتعلق بالسجائر من البيت و السيارة و مكان العمل, و الابتعاد عن الأشخاص المدخنين قدر الإمكان, و تناول الأطعمة و العلاجات التي تخفف من أثر إنسحاب النيكوتين من الدم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق