جزر ومحيطات وانهار

نهر النيل شريان الحياة

معلومات عن نهر النيل

مجرى مائي النيل
مجرى مائي النيل واحد من أعظم المجاري المائية على سطح كوكب الأرض، وقد ارتبط بقيام الكثير من الحضارات على ضفافه وأعظمها الحضارة المصرية القديمة أو الحضارة الفرعونية التي ازدهرت لمدةٍ طويلةٍ، وتركت خلفها إرثًا حضاريًّا وثقافيًّا ما زالت البشرية تنهل منه حتى اليوم، ويقع مجرى مائي النيل في القارة الإفريقية في الجزء الذي بالشمال من الشرق منها، ويمر بتسع دول هي: جمهورية مصر العربية، والسودان، وأوغندا، وكينيا، وبوروندي، وتنزانيا، وإثيوبيا، ورواندا، وجمهورية الكونغو الديموقراطية وفي سنة 1999 تم إضافة جمهورية أريتريا كمراقبٍ دول حوض النيل، بطولٍ يصل 6671 كلم، وتصل منطقة حوضه 3.4 مليون كم²، ومعدل تدفق المياه في 2830 م³/ ث

منبع نهر النيل

يتكون نهر النيل من رافديّن أساسييّن ينبعان من مصدريّن مختلفيّن يشكلان معًا أطول نهرٍ في العالم بالتشارك مع نهر الأمازون في القارة الأمريكية اللاتينية، والرافدان هما:

  • النيل الأبيضينبع من بحيرة فيكتوريا الموجودة بين ثلاثة دولٍ هي: كينيا، وأوغندا، وتنزانيا، وتُعتبر بحيرة فيكتوريا المنبع الرئيس للنيل، كما أنّ الأنهار التي تصب في البحيرة يعتبرها المستكشفون والجغرافيون من المنابع المساهمة في تغذية النيل، ومن أبرز هذه الأنهار: نهر أكاغيرا ومصدره غابات نبونغواي في دولة رواندا؛ إذ يمدّ النيل بحوالي 30% من منسوبه المائي سنويًّا.
  • النيل الأزرقينبُع من بحيرة تانا في مرتفعات أثيوبيا، ويبلغ طوله قبل الوصول إلى الخرطوم في السودان والإتحاد من النيل الأبيض 1400 كلم، وفي الخرطوم حيث يلتقي النيلان ويُكملان طريقمها معاً باتجاه المصب في البحر الأبيض المتوسط، وقبل وصوله إلى المصب يتفرّع إلى فرعيّن هما: رشيد ودمياط، والمنطقة المثلثة المحطة ري بينهما تُعرف باسم دلتا مصر.

معلومات عن نهر النيل

  • يعود شكل النهر الحالي إلى العصر الحجري.
  • يجري النهر عكس اتجاه الجاذبية الأرضية من الجنوب إلى الشمال.
  • أطلق الفراعنة على النهر اسم ابترعا ويعني النهر العظيم باللغة المصرية القديمة، ومنه جاء مصطلح “الترعة”.
  • كلمة النيل مأخوذة من اللغات القديمة وتعني اللون الأزرق.
  • آلهة مصر القديمة ارتبطت ارتباطًا وثيقًا بالنيل وعلى رأسها الإله حابي وهو الإله الرئيسي أو أبو الأرباب، ويتم تصويره على شكل رجلٍ له ثدييّن وبطنٌ ممتلئٌ، ويتم طلاؤه باللونيّن الأزرق ويرمز لمياه النيل، والأسود للدلالة على الخصوبة.
  • ارتبط المصريون ارتباطًا كبيرًا بنهر النيل؛ فهو مصدر الري للزراعة، والتواصل مع العالم الخارجي عن طريق حركة القوارب والسفن.
  • أوّل اتفاقية بين دول حوض النيل كانت في العام 1959م من أجل إيجاد آلية ترضي جميع الأطراف لتقاسم المياه، وكانت بين مصر والسودان أما بقية الدول كانت ترزح تحت الاستعمار.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق