0 سير ذاتية لشخصيات تصنيف نهاد

نبذة عن حياة أحمد الريان

قصة حياة أحمد الريان

رجل الاعمال المصري الشهير أحمد الريان وهو أحمد توفيق عبد الفاتح، وهو من مواليد عام ألف وتسعمائة وستة وخمسين، وقد مات في السادس من حزيران عام ألفين وثلاثة عشر، يعد أحمد الريان مؤسس الريان المصرية فضلا على ذلك أنة رجلممارسات شهير، وله عشر أولاد ولدان وثمانية فتيات، وبدأ أحمد الريان الشغل مع زميله الموهوب في الرسم منذ الفترة الإبتدائية، وسنعرض في ذلك النص رواية حياة أحمد الريان.

قصة حياة أحمد الريان

  • بدأ الريان عملة مع زميلة بصناعة ميداليات من الخشب ومن ثم القيام ببيعها للمخازن.
  • قام الريان بتصميم فوانيس الريان للسيارات حيث كانت باللون الأزرق وكان ذلك عام ألف وتسعمائة وسبعة وستين مقابل عشرة قروش.
  • قام الريان بالمتاجرة في المذكرات الدراسية وطباعتها وكان ذلك في المرحلة التحضيرية، وبعد ذلك قام بالتجارة في المواد الغذائية.
  • كان الريان يقوم بفتح مجالات أعمال مختلفة حيث قام بالتجارة في البيض وتوفيرها لمحلات السوبر ماركت.
  • في عام ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين أُتهم الريان في قضية توظيف الأموال، وفي أغسطس عام ألفين وعشرة تم الإفراج عنه.
  • قضى الريان واحد وعشرين عاماً في السجن.
  • قام الوزير السابق حبيب العادلي بإتهام أحمد الريان بإبتزازه، وكان ذلك بعد إنتهاء مدة عقوبته بسبع سنوات، مدعياً أن الريان طلب منه عشرة مليون جنية مقابل أن يطلق سراحه من السجن.
  • بقي الريان مدة سبع سنوات في السجن بعد إنتهاء مدة حكمه الأصلية.
  • قام الريان بالدراسة في كلية الريان للطب البيطري، وكان يعمل بالمبادلات التجارية العالمية والمالية وذلك عن طريق المضاربات، وقد سبق هذا العمل تأسيس شركة الريان بثلاث سنوات.
  • قد صُور مسلسل مصري بإسم الريان حيث كان من بطولة الممثل خالد صالح، وكان هذا المسلسل قد شوه صورة عائلة الريان.
  •  قامت شركة الريان بإعطاءه سبعمائة ألف جنية وذلك لإنتاج المسلسل، وكان شريطة أن لا يقرأ السيناريو أو أن يحضر التصوير.
  • بعد ذلك أكتشف الريان العديد من الأخطاء في المسلسل التي تقوم بتشويه سمعة أُسرته.
  • صرح بأنها قصة وهمية لا أساس لها من الصحة.
  • قام الريان بإتهام الحكومة بأنها ما زالت تحتجز بعض ماله.
  • يقول الناس أيضاً بأن الدولة قامت بإجبار شركة الريان على الإفلاس لحماية النظام المصري.
  • بعد صراع مع المرض توفي الريان وكان ذلك في السادس من يونيو عام ألفين وثلاثة عشر.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق