حيوانات برية

نبذة عن الدب الكسلان

معلومات عن الدب الكسلان

حيوان الدب
يعدُّ حيوانُ الدبّ من الثدييات المفترسة آكلة اللحوم، وتستوطن العديدَ من الأماكن بخصوص العالم من الأنحاء الاستوائية وصولًا إلى القطب الذي بالشمالّ، كما تستوطن الغاباتِ والحقول أيضًا، ويُشار حتّى ذلك الحيوان يقطع مسافات طويلة للاستحواز على الغذاء، وغالبًا ما يكون هذا في مرحلة الغسق، وتَتقصّد الدببة المجاري المائية والمجاري المائية لاصطياد الأسماك والحيوانات، ويُأوضح أنّ هناك بعضَ الأشكال ممّن تتغذّى على النباتات والحيوانات في آنٍ واحد، وتتعدّدُ أشكال الدببة وتصنف إلى الكثير من الفصائل، ومن تلك التصنيفات: دب الباندا، فصيلة دب أبو نظارة، فصيلة دب الشمس، فصيلة الدب الكسلان، والدب التوسكاني، وفي ذلك النص سوف يتم تقديم بيانات عن الدب الكسلان.

الدب الكسلان

يُطلق على الدب الكسلان تسميةَ دبّ العسل أيضًا؛ إذ يفضّل في غذائه عسلَ النحل أكثر من أيّ غذاءٍ آخر، ويتصفُ بأنه حيوان ذو بنية جسدية ضخمة مكسوّة بالفراء الأشعث، ويُشار إلى أنه أحد أنواع الدببة البرية المقيمة في شبه القارة الهندية وسريلانكا وتحديدًا في الأودية الصخرية الضيقة هناك، ويُشار إلى أنّ تاريخ وجوده يرجع إلى العصر الجليدي، ويُعدّ من الحيوانات التي تهدّد الحياة عند الاقترابِ منها؛ حيث تنقضّ باستخدام مخالبها الطويلة للغاية للقضاء على الفريسة، ويمتازُ هذا النوع عن بقية أنواع الدببة بأنه يبحث عن الطعام في ساعات الليل ليقضي ساعات نهاره بالنوم في الكهوف وضفاف الأنهار، ويُطلق على صغيرِه اسم الديسم.

وصف الدب الكسلان

يرتفعُ طول الدب الكسلان إلى متر ونصف المتر تقريبًا، ويزنُ أكثرَ من 115 كغم، يغطّي الفراء الأسود الطويل الأشعث جسده باستثناءِ منطقة الصدر؛ حيث يكسوها الفرو الأبيض على شكل رقم 7، بينما يكون وجهه رماديًا يخلو من الشعر تقريبًا، ويمتلك هذا النوع فكًا صغيرًا وخرطومًا قليل الطول ليساعده في تناول الطعام، ويمتاز بالشفاه السفلية الطويلة التي تساعده على مدّها للخارج للتغذية، وله من الأضراس أصغر ممّا تمتلكُه الأنواع الأخرى من الدببة، كما يفتقرُ لوجود القواطعِ العلويّة من الأسنان.

تغذية الدب الكسلان

تضعُ أنثى الدبّ الكسلان صغارَها في مطلعِ فصل الصيف وأثناء الربيع أيضًا، وتتوجّه لتتغذّى على الفواكه كالتوت والبندق، ونحل العسل والنمل الأبيض، ويهاجم الدب بيوت النمل الأبيض بواسطة مخالبه ليمتصَّها بواسطة خرطومه، وللحصول على أقراص العسل يعمد إلى تمزيق جُذوع الأشجار وأغصانها للحصولِ عليها، بينما ينفخ التراب بعيدًا لاستخراج النمل من الأرض وشفط الحشرات جميعها، ومن الممكن لها التغّذي على أوراقِ الشجر والثمار والأزهار والحبوب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق