حيوانات برية

نبذة عن البيات الشتوي للدب

معلومات عن السبات الشتوي للدب

الدب القطبي
يعدُّ الدبُّ القطبي من الحيوانات الضرعّة المقيمةِ في القطب الذي بالشمالّ من الأرض؛ إذ يتخذ من كلٍّ من: في شمال كندا وألاسكا وروسيا والنرويج وجرينلاند معقلًا له، ويوصف ذلك الدبّ بأنّه الحيوان الضرع الأضخم والأضخم بين الحيوانات اللاحمة فوق اليابسة، ويشار حتّىّ الدب القطبي قد اتخذ له نمطًا حياتيًا خاصًا به يتميز عن باقي أشكال الدببة، ذلك ولديهُ أقدام تعاونُه على السير فوق الثلج والجليد، إضافة إلى فراء غزيرة تمنحه الدفء، ولا يتحدد ويتوقفُ الشأن على هذا؛ بل قد اتبع الدب القطبي العديد من التصرفات التي تميّزه مثل النوم الشتوي، وفي ذلك النص سوف يتم تقديم بيانات عن النوم الشتوي للدب.

السبات الشتوي للدب

يمكنُ تعريفُ السبات الشتوي بأنه تلك الكيفية التي يتبعها الدب في قضاء الوقت خلال فصل الشتاء حتّى إعلان لحظة انتهائه، ويعتبر السلوك المناقض للسبات الصيفي عند بعض الكائنات الأخرى، ويشار إلى أن الدب يلجأ إلى الإشتاء للتخلص من الظروف التي ترافق الموسم الشتوي كالبرودة القارسة ودرجات الحرارة المنخفضة، بالإضافة إلى ندرة الطعام، ويطغى بفضل ذلك الكسل والانعدام في الأنشطة اليومية التي كان يمارسُها الدب في مختلف أيّام حياته في الفصول الأخرى، ومن المتعارف عليه بأن الدببة القطبية تبقى نشيطة على مدار العام باستثناء تلك الفترة الممتدة ما بين نهايات الصيف حتّى مطلع فصل الخريف، إذ يرافق هذه الفترة عجز لدى الدببة في اصطياد الفقمات والأسماك من الماء إثر ذوبان جليد البحر؛ لذلك تبقى صائمة طيلة هذه الفترة، فتلجأ إلى الإشتاء.

مرحلة ما قبل السبات الشتوي للدب

يتأهّبُ الدبّ القطبي عادةً للمرحلة الشتوية التي يدخل بها في السبات، فيشرع في تكثيف رحلات الصيد وتناول أكبر كم من الغذاء في أواخر الصيف؛ ويأتي ذلك في مساعٍ لتخزين الدهون في الجسم ليصار إلى إمداده بالطاقة، وعند البدء بنقصان كمية الغذاء يتوجّه الدب إلى وكره الذي قد يكون كهفًا أو حفرة أسفل جذع شجرة ليقطن فيها، كما تسرع أنثى الدب للإقامة في الكهوف الثلجية خلال هذه الفترة وخلال الحمل أيضًا، كما يمكن للدببة البنية والسوداء أيضًا أن تدخل في مرحلة الإشتاء، بالرغم من عدم قيام الأنواع الأخرى من الدببة بذلك في المناطق المعتدلة، ومن الجدير بالذكر فإن جراء الدب تولد عادةً في غضونِ فترة الإشتاء.

حقائق عن السبات الشتوي

لا يقتصرُ ممارسة سلوك السبات الشتوي على الدببة فقط؛ بل هناك الكثير من الحيوانات التي تتوجّه للإشتاء عند بدء موسم الشتاء، وكل نوع من الحيوانات يقوم بذلك على طريقته الخاصة، ومن أهم الحقائق حول ذلك:

  • يعدُّ بمثابة مرحلة تتم بها عملية التمثيل الغذائي لما نسبته 1/5 من كمية الغذاء المتناولة، وتنخفض درجة حرارة الجسم إلى نحو 20 درجة مئوية أو أكثر.
  • منحُ جسم الكائن الحي الطاقة بالاعتماد على الأنسجة الغنية بالطاقة، حيث تعمل على توليد طاقة داخل الجسم.
  • يسيطرُ الخمولُ والكسلُ على الكائناتِ الحية بالتزامن مع حلول فصل الشتاء، ويعود ذلك إلى حدوثِ اضطراب في مستويات درجات الحرارة نحو الانخفاض، وتدنّي مستوى التنفس ومعدل نبضات القلب.
  • تتفاوتُ مدّة السبات ما بين كائن وآخر، والذي يستمر غالبًا ما بين عدة أسابيع إلى عدّة أشهر وفقًا لدرجةِ الحرارة السائدة في البيئة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق