الحمل والولادة

ميزات لا نعرفها عن التوائم المتشابهة

معلومات عن التوأم المتطابق

التوأم
تعد حالات ولادة التوائم من الحالات الطبيعية التي قد تتم، وحسب الدراسات الطبية فيوجد وضعية ولادة لتوئمٍ واحد بين كل ثمانين ولادة ومن الجائز أن يكون التوأم متطابق أو غير مشابه، وتصل نسبة حالات الحمل بتوائم متطابقة الثلث لاغير من كلي حالات ولادة التوائم، يأتي ذلك التوأم المتطابق من بويضة واحدة يلقحها حيوان منوي واحد لتنقسم عقب التلقيح ويتكون أكثر من جنين، بينما يأتي ذلك التوأم المغاير من إخصاب زيادة عن بويضة بأكثر من حيوانٍ منوي، وفي ذلك النص سنتحدث عن التوأم المتطابق كيف يصدر وأوجه التماثل بين شقيّ التوأم وعن مظاهر واقترانات الحمل بالتوأم وطريقة تشخيصه.

 التوأم غير المتطابق

غالبًا ما يطلق مبيض واحد في كل شهر بويضة واحدة وإذا تم تخصيبها بالحيوان المنوي سيتكون جنين واحد، ولكن في بعض الحالات قد ينتج المبيض بويضتان أو أكثر أو قد ينتج كلا المبيضان بويضتان أو أكثر وإذا تم تخصيبها بالحيوانات المنوية فسيتكون أكثر من جنين في رحم الأم وسينتج توأم غير متطابق، وفي هذه الحالة ستكون نسبة الشبه بين شقي التوأم مثل نسبة الشبه بين أي أخوين وقد يكون الجنس متشابه أو مختلف كما أنهما لا يحملان نفس الجينات بشكلٍ متطابقٍ تمامًا.

التوأم المتطابق

يتكون التوأم المتطابق عندما يُنتج أحد المبيضين بويضة واحدة ثم يتم تلقيحها بحيوان منوي واحد، وبعدها تنقسم هذه البويضة المخصبة إلى بويضتان مخصبتان أو أكثر ثم تنغرس كلٍ منهما في جدار الرحم ليتكون بذلك التوأم المتطابق، وإلى الآن لم يجد العلماء سبب واضح لانقسام البويضة المخصبة وتكوينها للتوأم.

معلومات عن التوأم المتطابق

  • دائمًا ما يكون التوأم نفس الجنس إما ذكر أو أنثى.
  • يمتلك كلا الجنينين نفس المعلومات الوراثية DNA والجينات والكروموسومات.
  • يمكن أن ينجب أي زوجين توأم متطابق فلا يعتمد هذا على العرق أو الوراثة أو غيرها، في حين أنَّ إنجاب التوأم غير المتطابق يتأثر بالوراثة بشكلٍ كبير ففي حال كان هناك تاريخ عائلي من جهة الأم لإنجاب توأمٍ غير متطابق سيرفع احتمالية إنجاب توأم غير متطابق لديها.

أعراض الحمل بتوأم متطابق

غالبًا ما تتشابه أعراض الحمل بتوأم مع أعراض الحمل بجنينٍ واحد، إلا أنه في حالة الحمل بتوأم تكون الأعراض أقوى، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بغثيان الصباح الشديد والشعور بالقيء.
  • زيادة الوزن بشكلٍ أكبر من حالة الحمل بجنين واحد وخاصة في منطقة البطن.
  • الشعور بنبض الجنين بشكلٍ أكبر وأوضح.
  • الشعور بحركة الجنين بوقتٍ أبكر من الحمل.

تشخيص الحمل بتوأم متطابق

غالبًا ما يتم اكتشاف الحمل بتوأم ما بين الأسبوع العاشر والثالث عشر عن طريق الفحص بالموجات فوق الصوتية، وسيظهر بالتصوير وجود جنينين أو أكثر في الرحم، وللكشف عن أنهما متطابقين أم لا فإنَّ أكثر الطرق دقة هي فحص تطابق المادة الوراثية للتوأم بعد الولادة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق