معلومات عامة منوعة

مفهوم مصطلح الطابور الخامس

تعريف مصطلح الطابور الخامس

العلوم السياسية بحر وسيع من المصطلحات والمفردات المتغايرة المعاني والتعابير، ويرجع الداعِي في هذا إلى ضرورة السياسة في العالم وعلى مدار التاريخ والأعوام المتغايرة، فقد تبدو المصطلحات نسبة إلى فرد أو ثورة أو نكبة أو نموزج أو موقف أو اسم مستعار يدلل على شيء ما، وقد لا تكون تلك هي أول مرة التي تسمع فيها بمصطلح الطابور الخامس، فهو مصطلح منتشر وكثير الإستعمال منذ تم تداوله لأول مرة، فماذا نعني مصطلح الطابور الخامس سياسيا.

معلومات عن مصطلح الطابور الخامس

  • الطابور الخامس هو واحد من المصطلحات الأدبية السياسية والإجتماعية كذلك، الذي ترجع نشأته إلى الحرب الأهلية التي وقعت في اسبانيا عام ألف وتسعمائة وستة وثلاثين ميلادية، و استمرت لثلاثة سنوات متتالية.
  • كان الجنرال اميليو مولا أحد جنرالات وقادة الحرب التابعة للقوات الوطنية؛ أول من استخدم المصطلح آنذاك.
  • يرجع سبب ظهوره إلى أن الجنرال مولا وأثناء زحف قواته المتكونة من أربعة طوابير إلى مدينة مدريد (عاصمة إسبانيا الحالية)، قال ان هنالك طابورا خامسا يعمل لمصلحة جيش فرانكو ضد الحكومة الجمهورية وهي ذات ميول يسارية وماركسية ملمحاً إلى وجود خونة وجواسيس يعملون ضده.
  • أصبح هذا اللقب منذ ذلك الحين رمزاً للجواسيس والخونة والأشخاص الذين يعملون ضد مجموعة ما، وقد يتم استخدامه من قبل القوات التابعة للحكومة ويعنون به الثوار، وهذا غالبا ما يحدث رغم ان الطرف الاخر يستخدمه أيضاً.
  • هنالك أمثلة معاصرة كثيرة على استخدام مصطلح الطابور الخامس منها :
    1- في الولايات المتحدة الأمريكية يتم استخدامه من قبل الأشخاص التابعين للحكومة الأمريكية للحديث عن اولائك الذين يتربصون بالرئاسة ويعملون ضدها.
    2- تستخدمه القوات التابعة للحكومات العربية في غالبية دول الشرق الأوسط كمصر مثلا؛ إذ أنه ومع ظهور ثورة يناير (25 يناير) نظرت الحكومة إلى أن الثورة هي امتداد لثورة 1952 ميلادية، فوقفت ضد كل من قام بالتظاهر ضد الدولة والرئيس أو قانون الطوارىء وحاولت اجتثاث الأمر ووصفت الثوار بالطابور الخامس، مع ان ثورتهم كانت سلمية ولم تدعو إلى إلى الحقوق الثلاث :
    – الحرية.
    – المساواة.
    – العدالة الإجتماعية.
  • لا ترى الأنظمة الحاكمة بالأشخاص الذين يقفون ضدها ثوارا بل تنظر إليهم كهادمين ومخربين وتحاول استئصالهم دون اهتمام بالأدوات والأساليب المستخدمة؛سواء بالتعذيب أو الخنق أو اقتلاع الحريات بقوة السلاح أو غيرها من الأساليب القمعية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق