معلومات عامة منوعة

مفهوم علم النفس المعرفي

تعريف علم النفس المعرفي

علم السيكولوجي المعرفي هو معرفة منفصل بمناهجه ومواضيعه وأدواته، أنشئ بمشاركة علماء النفس بواسطة الأبحاث والدراسات التي تم تصنيفها على نحو رئيسي للعديد من تخصصات، المهتمة بالجوانب الإنسانية والإستكشاف الجديد في المعرفة العصبية والمخ، واعتمادها كمصادر ومراجع علمية لعلم النفس، ودوريات تختص وتتطرق كل منها لتفسير تفصيلي لعلم النفس، ولكل موضوع على حدا ليصبح علم السيكولوجي الإجتماعي الجديد، متمثلاً بالطرق المعرفية، الوظائف المعرفية، النظريات المعرفية، الإرتقاء المعرفي، وتطرّق علم السيكولوجي كذلكً إلى التكوينات الشخصية ونسب الذكاء والتعلم عند الشخص، ولا يوجد شك أن علم السيكولوجي المعرفي هو نتيجة وثمرة الدراسات العلمية القائمة على أسلوب إكتساب الأفراد للبيانات عن العالم، وكيفية تغيير تلك البيانات إلى كيفية علمي معرفي، والاحتفاظ بها واستخدامها المُترجم إلى سلوك إنساني سوي وآثاره في حياة الشخص، فعلم النفس يشمل الحال السيكولوجي والعصبي، والأحاسيس وعملية الوعي لأنماط التعلّم والإنتباه، وصياغة المفاهيم والتكوين الذهني المُترجم بالتصرفات والإنفعالات السلوكية.

مفاهيم علم النفس المعرفي

  • علوم الدماغ: بعد التواصل بين علماء المخ والأعصاب وعلماء النفس المعرفي والعمل المشترك، خرجوا باستنتاجات وتطورات وإنجازات علمية لدراسة الطبيعة العقلية للإنسان، على أن يتم تقديم علماء النفس التحليل العصبي، وأطباء المخ والأعصاب تحليلهم المخبري لدماغ الإنسان.
  • الإدراك: من أهم مواضيع علم النفس، وإهتمامه المباشر بالكشف عن المنبهات، وتفسيرات للحصول على فهم دقيق لعملية الإدراك، حيث يعتبر الإدراك من أهم مجالات علم النفس المعرفي، لدوره في إعطاء تفسيراته عن طريق الإشارات الحسيّة.
  • الإنتباه: المتمثل في المعلومات التي نستلهمها من البيئة المحيطة بنا من كل النواحي، حيث نستقبل تلك المؤثرات الخارجية الحسيّة والمعرفية بصورة إنتقائية لكمية المعلومات، ذلك أنه سيكون صعباً على العقل البشري الاستيعاب والإنتباه لأحداث كثيرة مع بعضها البعض، التي ينتج عنها خلل في السلوك وتشتت في أداء الإنسان وردة فعله.
  • التمثيل المعرفي: هو من أساسيات علم المعرفة الإنسانية، لأهميته في ارتباط الأشياء وتخزينها في الدماغ، ومن الاشكاليات التي تواجه الأفراد باختلاف نظرة كل شخص عن الأخر لما يسمعه ويتذوقه ويراه ويشعر به، والاختلاف في كيفية تخزين الأمور في الذاكرة التي لا تتطابق لما تسمعه أو تشعر به، لكن بالرغم من تلك التناقضات بين التمثيل المعرفي، إلا أنه يُلاحظ في علم النفس المعرفي أن أغلب الناس يخوضون التجارب والخبرات، وكل واحد يصف تجربته وخبراته بأسلوب مُشابه نوعا ما، ومجال التمثيل الداخلي للمعرفة بشكل خاص قد إستحوذ على إهتمام علماء النفس.
  • علم النفس الإرتقائي: حظي هذا الموضوع باهتمام ودراسة مكثفة لعلماء النفس المعرفي، بإجراء التجارب وتطبيق النظريات الحديثة في هذا المجال للتعريف بكيفية الإرتقاء بالبناء المعرفي.
  • حل المشكلات: المتعلقة بالنظريات والقدرة على حل المشاكل والوصول إلى الحلول، وتطور مراحل إستراتيجيات حل ومواجهة المشاكل لدى الفرد.

أهم ما توصل إليه علم النفس المعرفي

  • إن السلوك البشري يرتكز على ما يُلم من المعلومات والمعرفة الحقيقية، ووسائل الإستنباط المعرفي الصادق غير الفرضي، ليؤكد أن سلوك الإنسان نابع من المعرفة.
  • دعم وتأكيد أن الأساس في الحصول على الحقيقة والمعرفة هو نشاط العقل البشري.
  • الكائنات الحيّة بشكل عام هي كائنات فعّالة ونشطة، فالمبدأ القائم أن كائنات تعمل وتفعل وبالمقابل لذلك الفعل إستجابة البيئة.
  • قد نرى توسع هذا العلم وأهميته التي قد تحتاج إلى التطرق لتفصيلات كثيرة به، يصعب تدوينها في مقال قصير، لما يحتوي على مراجع وموضوعات متفرعّة لعلم النفس المعرفي، فهو علم يهتم بدراسات شاملة لبنيّة العمليات العقلية، الذكائية، الأنشطة الفكرية، وطرق المعالجة المطلوبة لعمليات التذكر والإدراك وآلية مواجهة وتحليلها
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق