معلومات عامة منوعة

مفهوم المطر الحمضي

ما هو المطر الحمضي

المطر الحمضي واحد من أشكال الهطول المختَلط بالأحماض المُختلفة، ذات أثر مُدَمر على النباتات والحيوانات والبيئة والمُنشآت العمرانية والصناعية المُختَلفة، نتيجة تفاعل مُركبات النتروجين والكبريت في الطقس تنشأ أحماض مُختلفة تختلط في الماء بطبقات الطقس العُليا وتهطُل معها مُسببة أضرار جمة، ويكون العدد الهيدروجيني للأمطار الحمضية اقل من 5.6، فكل الأمطار التي يكون فيها العدد الهيدروجيني اقل من هذا تُسَمى أمطار حمضية.

تكون المطر الحمضي ومصادره

  • يتواجد في طبقات الجو المُختلفة الكثير من الغازات المحتوية على الكبريت مثل غاز ثاني أكسيد الكبريت.
  • عند تفاعله مع الأكسجين بوجود الأشعة الفوق البنفسجية القادمة إلينا من الشمس ليتكون ثالث أكسيد الكربون.
  • عند اختلاطه مع ماءْ المَطر ينتج حمض الكبريت الذي قد يتحد مع بعض الغازات الأخرى الموجودة في الهواء كالنشادر.
  • يهطل هذا الحمض مع المطر على شكل مطر حمضي.
  • كذلك الأمر بالنسبة لأكاسيد النيتروجين التي تتفاعل مع الأكسجين بوجودالأشعة الفوق بنفسجية مكونة ما يُعرف بحمض النيتروجين.

آثار المطر الحمضي وسلبياته

أثره على البيئة البحرية:

  • بعد هطول الأمطار الحمضية فإن أحماض النيتروجين والكبريت تنتقل إلى الأنهار والبحيرات والبحار فتسبب ارتفاع في حموضّة المياه.
  • الأمطار الحمضية تأخذ معها في طريقها نحو مياه البحار بعض العناصر المعدنية على شكل مركبات مثل مركبات النحاس والألمنيوم والزئبق.
  • بالتالي فإن هذه البحيرات والبحار ستُعاني من خلل في البيئة البحرية واضطراب الحياة فيها.

أثره على النباتات والغابات:

  • للأمطار الحمضية أثر واضح على الغابات وتدميرها ويظهر ذلك في العديد من دول العالم الصناعية.
  • للمطر الحمضي أثر كبير على المحاصيل الزراعية الموسمية التي لها أثر إقتصادي مما يؤدي لتلفها وتدميرها وبالتالي تتسبب بخسائر اقتصادية كبيرة.

أثره على التربة:

  • عند اختلاط المطر الحمضي بالتربة فإنه يقل معدل تفكك التربة وتزايد سُمك طبقة بقايا النباتات الميتة.
  • بناءا عليه فإن نفاذية التُربة تُصبح قليلة ولا تتمكن البذور من النمو.
  • يعمل المطر الحمضي على قتل الكائنات الحية الدقيقة التي تعمل على تحليل بقايا الكائنات الحية الميتة.

أثره على الحيوانات:
تأثر عناصر البيئة بالمطر الحمضي ومسبباته من ملوثات ودخان مصانع وغيرها يؤدي بشكل غير مُباشر للإضرار بالحيوانات من خلال عدم توفر الطعام الكافي لها والطعام الصّحي غير الملوث.

أثره على الإنسان

  • الضباب الدخاني بالمدن الصناعية له أثر بالغ على صحة الإنسان، فقد يُسبب تهيج واحتقان للأغشية المُخاطية والإختناق والسُعال وتلف الأنسجة.
  • عند تناول الإنسان المنتجات النباتية او الحيوانية التي أُختُزن فيها المُركبات الحمضية وتركزت لدرجة السُمّية.
  • للمطر الحمضي أثر بالغ على المنشئات العمرانية والجسور والأثار التي تُسبب أضرار اقتصادية كبيرة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق