قوانين وأنظمة دولية

مفهوم الفيتو

ما هو الفيتو

الفيتو يقصد النقض و هو حق لكل جمهورية من تلك الدّول الخمسة مستدامة العضويّة بنقض أو رد أي مرسوم يتم تقديمه لمجلس الأمن للتصويت عليه دون إبداء عوامل، بحيث يلغى ويرد دون تطبيق بنوده ومناقشته، وهذا لأن واحدة من الدول الخمسة قد اعترضت عليه، أي مرسوم تعترض عليه أي جمهورية من الدول مستدامة العضوية في مجلس الأمن يتم إلغائه وعدم مناقشته حتى لو أن ذلك المرسوم كان مقبولاً لمعظم الدول الأخرى صاحبة العضوية غير المستدامة.

حق الفيتو

تم إعطاء حق الفيتو لهذه الدول بعد الحرب العالمية الثانية، حيث نتج عن الحرب موازين قوى جديدة في العالم، وأصبحت هذه الدول تستقوي على باقي الدول، وطبعاً هذا الاستقواء لا يليق بالأمم المتحدة والتي تأسست من أجل تحقيق التوازن والعدل وإعطاء كل ذي حق حقه، أي أن هذا الحق أعطي للدول الأقوى وليس بالانتخابات والديمقراطية، ولأن هذا الحق المجحف بعيد كل البعد عن العدالة بدأت في الوقت الحاضر تتعالى الأصوات لتغيير هذا الحق ونشر العدالة والتوازن، حيث فقدت الأمم المتحدة مصداقيتها بسبب هذا الحق.

تم استخدام هذا الحق عدة مرات خلال التاريخ، وفي هذه المرات تم نصر الظلم والدول الظالمة على الدول المظلومة فقط لأن إحدى دول العضوية الدائمة استخدمت حق الفيتو حتى لا يتم مناقشة القرار واتخاذ اللازم لمعاقبة الدول الظالمة، وأكبر مثال على هذا الظلم هو استخدام حق الفيتو لرد أي قرار يبين ظلم النظام الصهيوني للشعب الفلسطيني ومعاقبته أي تم استخدام هذا الحق لإفشال إصدار أي قرار يجبر إسرائيل على إيقاف احتلال فلسطين وإيقاف أعمال العنف ضد الشعب الفلسطيني، وبهذا يكون الفيتو قد ساعد الولايات المتحدة على تقديم أفضل دعم سياسي لهذا الكيان الصهيوني الإسرائيلي.

كيق تأسس مجلس الأمن ؟
تم تأسيس مجلس الأمن المسؤول عن اتخاذ وتنفيذ القرارات المصيرية والهامة على المستوي الدولي، يتكون مجلس الأمن من خمسة عشر عضوا ً مقسمين على النحو التالي:

خمسة أعضاء دائمين
هم الصين، فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا (الاتحاد السوفييتي سابقاً)، بريطانيا (المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وايرلندا الشمالية )، وهذه الدول دائمة العضوية أي أن وجودها بالمجلس أبدي، وقد أعطيت هذه الدول ما يسمى بحق الفيتو .

عشرة أعضاء غير دائمين
حيث تنتخبهم الجمعية العامة، وتكون مدة العضوية سنتين، ويتم تحديد تاريخ انتهاء مدة العضوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق