مفاهيم ومصطلحات عامة

مفهوم الضرائب والرسوم

الفرق بين الضرائب والرسوم

الاستثمار
تعتمد الدول على اقتصادها في تحديد نطاق قوتها، فالدولة التي يكون اقتصادها قوياً فإنها يمكنها مبالغة قوتها العسكرية وتحمي ذاتها من الخضوع لغيرها من الدول بمقابل تأمين احتياجاتها، بل إنها قد تفرض على غيرها الوصاية وتسيطر عليها، وقد ظهرت مسميات غير مشابهة لبعض الاقتطاعات العينية التي تفرضها السلطات أو الجمهورية على الناس، ومنها الضرائب والضريبة، وهناك فرقاً بينهما بصرف النظر عن التماثل الهائل الذي يربطهما سوياً، وسنتحدث في مقالنا عن الاختلاف بين الرسوم والرسوم للفائدة.

الفرق بين الضرائب والرسوم

  • الرسوم
  1. إحدى الوسائل التي تستخدمها الدولة للحصول على الأموال من المواطنين الذين يعيشون على أرضها، وتكون بدل تقديم خدمةٍ ما لهم بعد طلبها فهي لا تؤخذ بالإجبار.
  2. قد تفوق قيمة الرسوم قيمة الخدمة المقدمة للمواطن أو طالبها مثل الرسوم الجمركية التي تفرض على البضائع الداخلة للبلد.
  3. تكون ذو طبيعةٍ نقديةٍ.
  4. المنفعة المرتبطة بها منفعة خاصة، فهي تفرض على خدمات اختيارية يختارها الفرد لنفسه ولا يُجبر عليها.
  5. تتنوع الرسوم بتنوع الخدمات المقدمة، وتختلف باختلاف المرافق التي تعمل الدولة على إنشائها.
  6. من الأمثلة عليها: طوابع البريد، أو الطوابع الحكومية، أو تسجيل المواليد أو تصديق الأوراق المتعلقة بهم، أو تسجيل الوفيات، أو تسجيل الممتلكات، أو رفع الدعاوي، وكذلك خدمات الكهرباء والماء والصحة والإسكان وغيرها.
  • الضرائب
  1. مشتقة من الفعل ضرب، وجاء في لسان العرب” الضريبة واحدة من الضرائب التي تؤخذ في الجزية ونحوها. ومنه ضريبة العبد، أي غلته، وهي ما يؤديه العبد إلى سيده من الخراج المقرر عليه. وتجمع على ضرائب.
  2. إحدى الوسائل التي تستخدمها الدولة والمؤسسات لتمويل الإنفاق العام، وتفرض بشكلٍ إجباري على المواطنين دون تقديم أي طلبات أو خدمات، لذلك فالحكومات تحبها أكثر من الر سوم وترتكز عليها بشكلٍ أكبر كذلك، وكذلك عرّفها الغزالي بأنها ما يوظفه الإمام على الأغنياء بمقدارٍ يراه هو مناسباً وذلك عند خو بيت بيت المال من المال.
  3. كانت ذات طبيعةٍ عينيةٍ إلّا أنها تحولت إلى نقديةٍ.
  4. المنفعة المرتبطة بها منفعة عامة للجميع لأنها ترفد خزينة الدولة

التسميات المختلفة للضريبة في الدولة الإسلامية

  • الخراج: وهو ما يتم الحصول عليه من رقاب الأرضين، حيث يكون مقداراً معيناً على الخارج منها مثل الربع أو الثلث وغيرها، ويفرض الخراج على أراض أهل الذمة في البلاد التي تفتح عنوةً وإقرار أهلها عليها.
  • العشور: وهو ما يفرض على أموال التجار الذين يجتازون البلد إلى غيره من البلدان، وظهر العشور في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ويفرض على غير المسلمين بينما لا يؤخذ من المسلمين سوى ربع العشر وهو مقدار الزكاة المفروضة.
  • الجمارك: وهو ما يؤخذ من المال على البضائع التي تعبر منافذ الدولة.
  • المكس: وهو ما يحصل عليه السلطان من أموال الناس بغير وجه حقٍ.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق