مفاهيم ومصطلحات عامة

مفهوم الإخلاص في العمل

تعريف الإخلاص في العمل

الشغل
يعد الشغل من متطلبات الحياة التي لا يمكنه الإنسان العيش دونه، فمن أثناء الشغل يمكنه الشخص تغطية حاجاته الرئيسية من المأكل والمشرب والمسكن إضافة إلى تقصي الرفاهية والحياة الكريمة، ويفيد في التعرف على الآخرين الذين يشاركونه الشغل الأمر الذي يضيف إلى إمكانياته الاجتماعية ومهاراته في الاتصال مع الآخرين، ولكن مع ارتفاع حالات الغش في الشغل أصبحت النتائج مضروبة وغير سليمة الأمر الذي أنتج ضياع الثقة بين العاملين والمشترين، ولذا الداعِي فإن الوفاء في الشغل يعتبر من أرقى الأخلاق الحميدة التي من الممكن أن يتسم بها العامل في غير مشابه مواقعه، وسيقدم نص اليوم توضيح مفهوم الوفاء في الشغل وأسلوب الوصول إلى الوفاء في الشغل.

تعريف الإخلاص في العمل

الإخلاص لغةً من خلص الشيء بالفتح يخلص خُلوصاً وخَلاصاً، ويقال أخلصه وخلَّصه، وأخلص دينه أي أمحضه، وأخلص الشيء اختاره، قال تعالى: ﴿إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ﴾ [الحجر: 40]، وفسّر ثعلب المخلصين هم الذين أخلصوا العبادة لله تعالى، وبالمخلصين الذين أخلصهم الله -عز وجل-؛ والتخليص: التنجية من كل منشب، يقال خلصته من كذا تخليصاً: أي نجيته تنجية فتخلص، والإخلاص في الطاعة: ترك الرياء، وخلُص إليه الشيء: وصل، وخلَص الشيء (بالفتح) يخلص خلوصاً أي صار خالصاً ويقال: خلص الشيء خلاصاً، والخلاص يكون مصدرًا للشيء الخالص، ويمكن تعريف الإخلاص في العمل بأنه قيام الإنسان بتأدية عمله على أكمل صورةٍ غير منقوصة، وذلك إيماناً منه بأن ذلك يوجب رضا الله تعالى وحباً لوطنه وتنميته، لأن الإخلاص يعد عبادة ومن أهم الأمور التي تبني المجتمع وترتفع به وتحقق الازدهار والتطور، قال تعالى: ﴿وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ﴾ سورة التوبة: 105، قال -صلى الله عليه وسلم-: “إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه”.

كيفية تحقيق الإخلاص في العمل

كثير من الناس يهتمون بتأدية أعمالهم من دون الإخلاص فيها، ويعود ذلك بدايةً إلى البعد عن الدين وزيادة الطمع والجشع فيكون تحصيل المال هو الهدف الرئيسي من العمل، ويمكن تحقيق الإخلاص في العمل من خلال عدة خطوات:

  • ابتغاء وجه الله تعالى من الإخلاص من العمل.
  • اختيار الفرد للعمل الذي يحبه وليس فقط من أجل جني المال فذلك يوصل الشخص للإخلاص فيه وإنتاجه على أحسن وجه.
  • معرفة الفرد بقدراته الجسدية والعقلية التي تمكنه من القيام بالأعمال ليستطيع اختيار العمل الذي يتناسب مع قدراته مما يؤدي إلى إتمامه بكفاءة.
  • حرص الفرد على بذل الجهد والوقت من أجل إتمام العمل بكفاءة وبشكل جيد خلال الوقت المطلوب.
  • الابتعاد عن الكسل والخمول والتواكل، والحرص على تطوير الذات واكتساب المهارات الجديدة التي من شأنها تطور العمل.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق