حيوانات أليفة

مفاهيم حركة ذيول القطط

على ماذا تدل حركات ذيول القطط؟!

يمكن الالتفات إلى موقع أو حركة ذيل القطط لمعرفة بعض التصرفات المنتظر وقوعها منها. يمكنها القطط الاتصال بأساليب غير مشابهة ومتغايرة, فمثلا أصوات المواء والقرقرة لها معاني غير مشابهة, ومن الممكن لها الاتصال بواسطة لغة الجسم كذلك. على طريق المثال, موقع الأذن هو مؤشر جيد لمعرفة شعورها, فالأذن المتصاعدة تعني الإحساس بالسعادة أو التنبه لشيء ما, أما الأذن المتجهة للخلف أو المسطحة تعني التنبه نتيجة لـ الإحساس بالخوف أو الحنق.
إلا أن إحدى أفضل الأساليب للاستحواز على نظرة ثاقبة لقطتك هي البصر إلى ذيلها.

الذيل المنخفض
عندما تبقي القطط ذيولها منخفضة على الأرض, هذا يعني أنها غير متأكدة من الوضع, وأنها من الممكن أن تصبح عدوانية.

الذيل المتحرك ببطء
الذيل المتحرك ببطء من جانب إلى أخر, غالبا ما نراه قبل قيام القط بالقفز, أو عندما يركز القط بالنظر إلى شيء معين كحشرة أو لعبة.

الذيل المتحرك بسرعة
الذيل المتحرك بسرعة ذهابا وإيابا كالسياط أو الذيل الذي يسدد صفعات متكررة للأرض, يعني أن القط غضبان أو خائف ومن المرجح أن يظهر سلوكا عدوانيا.

الذيل المنتفخ
عندما يصبح ذيل القط شائكا ومنتفخا, فإنه يحاول أن يظهر بحجم أكبر لدرء شيء يعتبره تهديدا له.

الذيل المدسوس
الذيل المدسوس تحت الجسم يشير إلى الخوف وعدم اليقين, وأن شيئا في بيئة القط تجعله غير مستقر.

الذيل الملفوف حولك أو حول حيوان أخر
إذا قام القط بلف ذيله حولك أو حول حيوان أو قط آخر, هذا هو ما يعادل وضع ذراعه حول أحد أفراد أسرته, ويشير إلى الرفقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق