جزر ومحيطات وانهار

معلومات لا تعرفها عن البحر الميت

معلومات عن البحر الأسود

البحر الأسود
البحر الأسود هو بحر داخلي، أي يتصل بمحيط أو بحر آخر عبر مضيق، فمياه البحر الأسود تتصل بالبحر الأبيض المعتدل أثناء مضيق البسفور وتتصل أيضًا ببحر آزوف أثناء مضيق كيرتش وجميعهم من بحار المحيط الأطلسي، وتطل كل من أوكرانيا وتركيا وجورجيا وروسيا وبلغاريا والرومان عليه، ويعد من المسطحات المائية المشهورة، والتي اكتشفت واستخدمت منذ الحضارات القديمة، وهذا لموقعه الوصلة بين قارتي آسيا وأوروبا، كما لاحتوائه على مجموعات غنية من الحيوانات المائية والكافيار والنباتات والجزر الرائعة التي تعتبر هدف دولي للسياح، ومن أجل تطور معرفة الملاحة فإن البيانات عن البحر الأسود عميقة وفي ارتفاع متواصل، كما لتعاقب الحضارات عليه دور في هذا.

معلومات عن البحر الأسود

  • كان المسمى الأول للبحر الاسود هو “البحر غير المضياف”، وذلك بسبب طبيعته غير المضيافة للسفن، فالحركة الملاحية فيه صعبة وحركة الرياح قوية، كما كانت تعيش على ضفافه قديمًا قبائل وحشية تمنع البحارة الغرباء من التحرك فيه، لكن بعد احتلال اليونان له أصبح يسمى بالمضياف.
  • سبب التسمية بالبحر الأسود غير مؤكد، لكن هنالك عدة نظريات، منها: أن العواصف الشديدة في الشتاء تجعل البحر يعكس اللون الأسود، فأصبح البحارة الأتراك يطلقون عليه هذا الاسم، ويقول البعض أن السبب هو استخدام مؤشر البوصلة الأسود الذي يدل على اتجاه الشمال في تحديد اتجاه البحر، حيث أنه يقع في الشمال، ولهذا أطلق الملاحون عليه البحر الأسود في القرن التاسع عشر وليس للونه أو لون قاعه.
  • تصب في البحر عدة أنهار، أهمها وأكبرها هو نهر الدانوب من الشمال الغربي، ونهر الدنيستر، ونهر الكوبان، ونهر سقاريا.
  • مياه البحر الأسود اكسيجنية، أي أنه لا يحتوي على كمية الأكسجين التي تحويها باقي البحار، مما يعني أنه لا يوجد حركة بين طبقات البحر السفلى والعليا، وهذه ظاهرة نادرة، ونتيجة لذلك فإن الاختلاف في درجات الحرارة يجعل البحر يظهر كطبقات، وإحدى الطبقات لا تحتوي على اكسجين، بالتالي لا حياة فيها، فتعيش الكائنات الحية في المياه السطحية الغنية بالأكسجين.
  • وفقًا لعدد من الجيولوجيين، فإن البحر الأسود كان بحيرة عذبة قديمًا، لكن فيضان عظيم أدى إلى ارتفاع مياه البحر الأبيض المتوسط، مما جعل المياه المالحة تنتقل إلى البحر الأسود، ويرجح البعض أن الفيضان المذكور هو فيضان نوح، لكن نظرًا لقلة الدلائل لا يمكن إثبات ذلك.
  • السباحة في البحر الأسود تشبه السباحة في البحر الميت، حيث يشعر الشخص بأنه يطفو.

شائعات مخيفة حول البحر الأسود

  • بعض الجزر الصغيرة التي تقع على البحر تشتمل على ثعابين المياه الرمادية.
  • جثث الموتى من البشر وبقايا السفن الغارقة وما تحتويه من مواد عضوية تبقى تحت الماء، والسبب العلمي لذلك هو أن الطبقات السفلية للبحر لا تحتوي على اكسجين، بالتالي فإن عملية التحلل بطيئة جدًا، فتبقى الكائنات على شكلها لمدة طويلة، وهذا الظاهرة ولدت شائعات حول البحر لمدة طويلة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق