0 سير ذاتية لشخصيات تصنيف نهاد

معلومات عن مؤسس تطبيق صراحة

نبذة عن مؤسس تطبيق صراحة

لا يوجد شك أنك ككل رواد منصات التواصل الإلكترونية توائم التطبيقات الحديثة التي يتم اختراعها وتنفيذها أولاً بأول، ولا بد أنك قد سمعت عن تنفيذ صراحة الحديث الذي تشعبت وتوسّع كما الهشيم في النار، ولو عدت لصفحات أصدقائك على مواقع الاتصالوخصوصا على فيس بوك لوجدتهم يقومون بإلصاق التطبيق يملكون وسؤالك عن رأيك بهم بمصداقية، ولذا سنتحدث اليوم طفيفاً عن ذلك التطبيق الحديث.

تطبيق صراحة

  • حصل تطبيق ( صَراحة ) على أعلى نسبة بحث في جوجل، وهذا يعني نجاحا سريعا للغاية له، بل ومنقطع النظير، وإذا أردنا تحليل أسباب نجاحه لربما كانت تعزى إلى كونه يتيح للشخص قول رأيه بالآخرين بكل صَراحة ودون أن يترك عنواناً أو إسما، إنه مثل رسالة تصلك من شخص غريب.
  • يتيح موقع صَراحة للأصدقاء أن يقدموا ما يرونه بالآخرين، ومن أحد التغريدات التي قيلت عن الموقع على موقع تويتر ما يلي : ( صَراحة موقع يساعدك على التعرف على عيوبك ومزاياك في آن واحد، عن طريق الحصول على النقد والمدح والثناء من أي يكن سواء أكان أحد أقاربك أو أصدقائك أو موظفيك أو مرؤوسيك أو أي يكن).
  • بدأت فكرة برنامج صَراحة من شاب سعودي اسمه زين العابدين توفيق، وهو من منطقة الطهران في المملكة العربية السعودية، وقد تخرج من جامعة الملك فهد للبترول والمعان وهو يعمل مبرمجا للمواقع.
  • يقول مؤسس تطبيق صَراحة أن الغرض كان منه في البداية هو تحسين العلاقات بين الأشخاص والتخلص من الأحقاد والمنغصات وخاصة بين الموظفين ومرؤوسيهم، وقد جاءت الفكرة لزين حين لاحظ مدى صعوبة التعامل بين الموظف ورئيسه في العمل وأنه لا بد من وجود طريقة توجيه نقد سرية.
  • يضمن موقع الشاب السعودي اليافع السرية التامة ولا يجب أن يخاف الأشخاص من معرفة الآخرين لهويتهم أو كشفهم لأن الموقع يضمن ذلك بنسبة 100%، وقد قل زين العابدين أنه هو لا يستطيع معرفة من يرسل له الرسائل.
  • وصل عدد مستخدمي موقع صراحة إلى ما يقارب الستة ملايين مستخدم في فترة قصيرة ( منذ فبراير 2017 ) ميلادية.
  • في مقابلة لزين العابدين معموقع الميزان الإقتصادي قال أن عدد الرسائل تجاوزت الخمسة ملايين رسالة خلال 12 يوم فقط.
  • تشبه فكرة صَراحة فكرة برنامج الآسك، إلا أن آسك يدور حول الأسئلة فيما يتعلق موقع صراحة بإرسال رسال شخصية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق