كتب وروايات تصنيف

معلومات عن رواية لقيطة إسطنبول

نبذة عن رواية لقيطة إسطنبول

إليف شافاق هي كاتبة تركية الأصل تميزت بطريقتها المشوقة في سرد فاعليات الحكايات التي تقوم بتقديمها، كما أنها تعتبر من الأقلام الجريئة في كيفية عرض القضايا التي تطرحها، وذلك ما جعلها تمتاز عن غيرها من الكُتاب ذلك العصر، والمهم ذكره أن إليف من مواليد عام ألف وتسعمائة وواحد وسبعون، انفردت بقدرتها على كتابة رواياتها باللغة التركية والإنجليزية، ولكن من ناحية أخرى، فقد تم ترجمة أعمالها الأدبية القصصية إلى زيادة عن ثلاثين لغة وتم توزيعها بشأن العالم، ومن ضمنهم من غير شك اللغة العربية، وقد كانت قصة نُظم العشق الأربعون الحائزة على الكثير من الجوائز نظراً لكونها أفضل عمل أدبي، هي هذه الحكاية التي أطلقتها صوب الدولية والشهرة، فقد بيعت أكثر من نحو خمسمئة وخمسون ألف صورة منسوخة من تلك الحكاية في تركيا لاغير، ولكن كل ذلك التوفيق لم يقصر على حكاية إحدى مجموعتها الأدبية، لاغير كانت قصة مرايا المدينة ورواية لقيطة إسطنبول من أشهر الحكايات التي لمع بهما قلم إليف شافاق، ولذلك سوف نقدم خلاصة عن قصة لقيطة إسطنبول تحديداً أثناء ذلك النص، لكل منيريد قراءتها والتعرف على الفكرة التي تتضمن عليها تلك الحكاية.

معلومات عن رواية لقيطة إسطنبول

تعتبر رواية لقيطة إسطنبول هي ثاني روايات إليف شافاق التي كتبت باللغة الإنجليزية، حيث حصدت هذه الرواية على أعلى نسبة مبيعات في تركيا مقارنة بغيرها من روايات إليف، وقد كتبت في عام 2006م، والجدير بالذكر أنه قد تم عرض العديد من القضايا الحساسة خلال هذه الرواية، مثل قضية مذابح الأرمن، وهذا ما جعل الكاتبة إليف ملاحقة من قِبل القضاء التركي، ولكن سرعان ما تم إسقاط التهم عنها، ومن جهة أخرى كان هذا عاملاً مهماً في ارتفاع نسبة قراء هذه الرواية.

نبذة عن رواية لقيطة إسطنبول

تعرض الرواية موقف الكاتبة من الصراع بين الأقليات التي تعيش في مدينة إسطنبول، من مبدأ رفض المرء للطرف الآخر، وكانت تركز على القضية الشائكة التي حدثت في مطلع القرن العشرين، قضية إبادة الأرمن، فتبدأ إليف روايتها بتقديم شخصية بطلة الرواية على أنها فتاة لقيطة فقط، مع توالي الأحداث نجد أن هذه الشخصية هي حلقة الوصل بين أجيال سابقة بين عائلتين تركية وأخرى أرمنية، ويتضح كل هذا بعد أن تبدأ الفتاة بالبحث عن هويتها وعن عائلتها، والجدير بالذكر أن الكاتبة إليف شافاق هي كاتبة بارعة بحيث تجعل القارئ لا يمل من القراءة من أجل كشف الأسرار وخفايا هذه الرواية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق