كتب وروايات تصنيف

معلومات عن رواية عزازيل

نبذة عن رواية عزازيل

عزازيل في اللغة العربية كلمة تعني الشيطان أو إبليس ويرتبط ذلك اللفظ بالتوراة حيث تعدَّدت الروايات التي أتى بها أوضح إبليس باسم عزازيل وتبعًا لروايتنا تلك فقد اختار يوسف زيدان عنوانها بدّقة وقد كان موفقًا به، تعدُّ قصة عزازيل من أشهر الأفعالالعربية فقد حازت على جائزة البوكر 2009 كما حصلت على جائزة أنوبي البريطانية كأفضل حكاية مترجمة إلى اللغة الإنجليزية، ولقد أثارت قصة عزازيل جدلًا عظيمًا إلى أن أنَّ الصحف والمواقع الإلكترونية تناولتها بأكثر من ثلاثمئة نص وبناءً على هذا قام مؤلفها بتأسيس موقع إلكتروني خاص بها أَطلَق عليه حكاية عزازيل وقد وضع فيه بعض فصول الحكاية وقسم خاص للمقالات التي تذمّها وهذه التي تشيد بها كما أفرد زاوية للحوارات والمناقشات التي عُقدت حولها.

مؤلِّف رواية عزازيل

الدكتور يوسف زيدان، كاتب ومفكّر كاتب مصري متخصِّص في التراث العربي، له عدّة أبحاث علمية في مواضيع مختلفة من الفكر الإسلامي والتصوُّف وغالبًا ما تثير آراءه الجدل ويتناولها النّاس لفترة طويلة.

حقَّق شهرته في الوسط الأدبي بعد نشر روايته عزازيل وهي ليست أول أعماله بل أصدر قبلها ظلّ الأفعى.

عزازيل … صراع الخير والشَّر

يبدأ الكاتب روايته بمعلومة جانبية تقول بأنَّ هذه الرواية ليست سوى ترجمة لمجموعة من اللفائف التي وجدت مدفونة في إحدى الخرائب بجانب قلعة القدّيس سمعان العمودي في حلب، وهي ثلاثون رقًّا تتحدَّث عن سيرة ذاتية للراهب المسيحي المصري هيبا.

لا تعدو هذه المقدِّمة سوى جزءًا من الرواية والقصّة بأكملها التي تدور أحداثها في القرن الخامس الميلادي ما بين سوريا والإسكندرية والقدس وصعيد مصر. تُناقش الرواية الصِّراع الذي كان دائرًا في ذلك الوقت بين مذاهب الكنيسة والمؤمنين الجدد والوثنيين.

يبدأ الكاتب روايته بكلام الرَّاهب هيبا بأنَّه كتب هذه المذكَّرات بناءً على طلب عزازيل الذي قال له: “اكتب يا هيبا، أريدك أن تكتب .. اكتب كأنَّك تعترف وأكمل ما كنت تحكيه” كان هيبا راهبًا وشاعرًا وطبيبًا غادر قريته متذكرًا طفولته ومشهد قتل والده الوثني بوحشية على أيدي متشددي الكنيسة وكيفية زواج أمه من قاتل أبيه وانضمامه إلى عمّه الذي أعدّه ليصبح راهبًا وها هو اليوم يتجه إلى الإسكندرية ليأخذ من علوم اللاهوت وفي الطريق يتعرَّض لإغواء أوكتافيا التي أحبته حبًّا شديدًا ولكنّها طردته عندما علمت بأنّه راهب.

في الإسكندرية يَشهد الرّاهب مقتل العالمة الوثنية هيباتيا على يدّ مسيحيي الإسكندرية بتحريض من بابا الكنيسة ويصف لحظة سحلها في جميع أرجاء المدينة حتى لفظت أنفاسها الأخيرة مما يجعله يُغادر متجهًا إلى القدس بحثًا عن الدّين الصحيح ليزداد الًصراع النَّفسي لديه ويبدأ في التشكيك بإيمانه وماهيته..

عزازيل هي رواية الصّراعات المتشعّبة .. صراع الخير والشّر، الحبّ والكره، الملائكة والشياطين…

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق