0 سير ذاتية لشخصيات تصنيف نهاد

معلومات عن حياة بيكاسو

نبذة عن حياة بيكاسو

ولد الفنان الدولي بابلو بيكاسو بمدينة مالقه الإسبانية في الخامس والعشرون من شهر تشرين الأول عام 1881م، وسمي بذلك الاسم العريق ليكرم بواسطة أقاربه والقديسين، وقد كانت والدة بيكاسو امرأة طفيفة بشكل كبيرً وقد كانت تدعى ماريا بِيكاسو لويز، ووالده كان ايضاً رسام محتر ويدعي خوسيه روز بلاسكو. ولكن بابلو بيكاسو لم يكن طفلاً عادياً مثل بقية الأطفال فكان لديه عيون فاتنة بشكل كبيرً، ويمتلك موهبة عظيمة ومبتكرة في الرسم رغم فقره حاد، فبدأ بِيكاسو تعلم الرسم من أبوه وفنون الطلاء ، وعندما بلغ عمره إلى الثالثة عشر أصبحت مهاراته تتفوق على مهارات أبوه في الرسم، وبعدها قرر بيكاسو عدم إتمام دراسته، وأختار بأن يرسم باستمرار وأن يعبث في السجل ويصمم منها منحوتات ضئيلة.

الدراسة والتكوين لبابلو بيكاسو

  • انتقل بِيكاسو إلى برشلونة مع والديه والتحق بمعهد الفنون الجميلة عام 1895 وهو في سن الخامسة عشر من عمره.
  • بعد أن قام باجتياز جميع الاختبارات في أسبوع وهذه الاختبارات تحتاج شهر على الأقل لإكمالها، قام والده بإرساله إلى مدينة مدريد للدراسة الأكاديمية سان فرناندو وهي أبرز الأكاديميات الإسبانية.
  • حاول بِيكاسو بتطبيق أجواء التجديد التي تعلمها في مدينة برشلونة في مدينة مدريد ولكنه فشل بذلك ولم يلاقي أي استحسان من المحيطين به، فقرر ترك مدريد واتجه إلى باريس لإكمال دراسته.
  • كان دائماً يدعي أنه محب للسلام والحرية وكان من أعضاء الحزب الشيوعي الإسباني، وعندما توجه إلى فرنسا انتسب إلى الحزب الشيوعي الفرنسي.

تجربة بيكاسو الفنية

  • كان والد بِيكاسو هو من اكتشف موهبته الفنية وقام بتطويرها، حيث قام برسم أول لوحة له وكانت من الألوان الزيتية، وقام برسمها بعد مشاهدة فيلم لمصارعة الثيران فكان اللوحة لفارس يصارع ثور ورفض أن يتخلى عنها حتى قبل وفاته.
  • بعد أن أكتشف موهبة بِيكاسو قام الوالد بتسليم جميع الفرش واللوحة الاولى لبيكاسو وتعهد له بعدم عودته للرسم نهائياً.
  • في الفترة ما بين 1901م إلى 1904م عاش حياته متنقلاً بين فرنسا وبرشلونة وسميت هذه الفترة بالمرحلة الزرقاء، لأن جميع لوحاته طغى عليها اللون الأزرق بسبب حزنه على انتحار صديقة المقرب كارلوس كاساجيماس.
  • تكلم في لوحاته عن ملامح البؤس الإنساني وترجمها إلى لوحة عريقة سميت بدفن كاساجيماس، وتحدث فيها عن الإدمان وبائعات الهوى وحياة الفقراء.
  • من عام 1904 إلى عام 1905 بدأت عنده المرحلة الوردية؛ فكانت معظم لوحاته بالألوان الوردية وركزت بشكل كبير على أعمال السيرك والبهلوانات.
  • تغرف بِيكاسو على شخصين شقيقين أمريكيين الأصل، وأصبحا من رعاة الفن للوحاته عام 1906م، وبدأت من خلالها لوحات بِيكاسو أخذ منحى آخر وتأثرت جميع لوحاته بالطابع الإغريقي وليبيري الإفريقي.، وأبرز لوحاته في هذه الفترة هي لوحة أنسات أفنينيون، وهي لوحة فنية مهمة عالمياً.
  • تأثر بِيكاسو عام 1908م إلى عام 1912م، بصديقه الفرنسي جورج براك وأصبح يكتشف بعض اللوحات التي تتحدث عن المعالجة الحجمية بالأشكال والصور التي قام بابتداعها الرسام الكبير بول سيزان وسميت هذه المرحلة بالمدرسة الكعبية فتحدث  فيها من خلال لوحاته عن الطبيعية الجميلة، والآلات الموسيقية والأصدقاء.
  • بعد ذلك حقق بيكاسو إنجازات عظيمة، تكللت بنجاح لوحته الجدارية غرنيكا عام 1937م في إبهار العالم وإدهاشه بقوة رسمه وبراعته في محاكاة الواقع، وكانت هذه الجدارية تتحدث عن الغزو الألماني لقرية غرنيكا في إسبانيا.
  • أنتج بيكاسو لآخر سنوات عمره العديد من اللوحات الني بلغد عددها إلى ألفي لوحة، والعديد من المنحوتات الموجودة في المتاحف ومجموعات فنية من ديكورات والأبنية في أوروبا وأعمال النقش على سيراميك ورسم الملابس لعروض المسرحيات وغيرها.
  • نال بيكاسو العديد من الجواز والأوسمة نذكر منها جائزة كارينغي عام 1930م، وجائزة لينين للسلام عام 1962م.

وفاة بيكاسو

  • توفي بابلو بيكاسو في نيسان من عام 1973م، في مدينة موجان بجنوب فرنسا.
  • في عام 1981م، قامت منظمة الأمم المتحدة بالتعاون مع اليونيسكو باستحداث جائزة ميدالية بيكاسو ، لتمنح لشخصيات الثقافية والفنية البارزة في الفن.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق