0 طيور مصدر سمر

معلومات حول الحمام الهزاز وتربيته

معلومات عن الحمام الهزاز

يعتبرُّ الحمام نوعاً من أشكال الطيور، وقد قام الإنسان باستئناس الحمام مُنذ قديم الدهر حيث استخدمه في بعض المهمات، مثل نقل المراسلات باستعمال الحمام الزاجل، وأكل بعض الأشكال الأخرى، واتّخذ بعضها للزينة، ومن أشكال طيور الزينة الطائر الحمام الهزاز الجميل.

معلومات عن الحمام الهزاز

  • يمتاز الحمام الهزاز بجمال شكله وبإعجابه بنفسه فيقوم بإلقاء رأسه للخلف ورفع ذيله للأعلى مع فرده كالمروحة المنبسطة، لذلك يحب يقتنيه الناس للتمتع بهذا الجمال.
  • ويطلق عليه اسم سيد الحمام،، وقد سمي بالحمام الهزاز لأنه يهز رأسه باستمرار، وله منقار قصير ووجه يشبه وجه البومه وتوجد له زوائد فوق أنفه يطلق عليها الكشاكيش.
  • هناك عدة أنواع من الحمام الهزاز، ولكن يعد الأصيل هو الأصغر حجماً حيث يعود منشؤه إلى الهند.
  • يمتاز النوع الأصيل بقدرته على الوقوف على أصابعه مع إرجاع الرأس للخلف مستنداً إلى الذيل، وإبراز الصدر ورخي الأجنحة تحت الذيل.
  • يعد اللون الأسود هو الأندر والأغلى ثمناً.
  • هناك نوع آخر من الحمام الهزّاز وهو كبير الحجم، الذي يعود منشؤه إلى الولايات المتّحدة الأمريكيّة، حيث تكون أرجله مغطّاة بالريش ويزيّن رأسه زوائد من الريش.
  • من صفات الحمام الهزّاز تعلّقه الشديد بمكان تربيته فلا يستطيع العيش في مكان آخر إلا بصعوبة شديدة، ودائماً ما يطير في أسراب وجماعات ويمتلك القدرة على إغواء الأنواع الأخرى من الطيور لتطير معه حتى يصل إلى مكان تربيته ثم يقتنص الحمام الغريب الذي رافقه.
  • يحتاج الحمام الهزاز إلى بيئةٍ خاصة لينمو بشكل طبيعي ويتكاثر ، فيجب إعداد مكان صحّي تصله أشعة الشمس ويتجدد فيه الهواء باستمرار، كما لابد من أن يكون المكان خالياً من الحشرات، ويتم تقديم التغذية الصحيحة لمنحه القوّة والصحّة، كما يجب توفير الغذاء والبيئة المناسبة للفراخ لأن من ميّزات الحمام الهزاز عنايته الشديدة ببيضه وتغذية فراخه تغذيةً جيدة.

تاريخ ظهور الحمام الهزاز

  • تعد سلالة الحمام الهزاز أو الرقاص الهندي معروفة منذ قديم الزمان، وتشير الدراسات إلى أن أوّل سلالة وصلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية كانت عام ١٩٢٧م حيث قدمّت الطيور طعاماً للثعابين الهندية في حديقة الحيوان في سان دييغو.
  • وبعدها باثني عشر عاماً اقتنى شخص يسمى أبي الرقاص الهندي أول زوج من الحمام الهزاز حتى عام ١٩٤١م حيث قام بالتخلص من جميع أنواع الحمام التي يمتلكها.
  • ثم بدأ بعدها بالبحث عن أنواع الحمام الهزاز حتى استطاع الوصول إلى أنثى إحداها وزاوجها مع الذكر ونتج لديه فرخاً واحداً ثم قام بتزويج هذا الفرخ لحمامة أخرى وهكذا حتى أنتج أنواعاً فائقة الجمال.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق