معلومات عامة منوعة

مخاوف ارتداء الاحذية المضيئة

أضرار الحذاء المضيء

نبذة بخصوص الحذاء المضيء
الحذاء المضيء هو عبارة عن واحدة من صيحات الموضة التي تشعبت وتوسّعت انتشارا واسعا في الأونة الأخيرة، و خصوصا في الثماني أشهر السابقة، فالحذاء المضيء هو نوع من أشكال الأحذية المريحة للمشي، لأنها تتضمن على أرضية مستوية لا تسبب العديد من المشكلات خلال السَّير، لكن الذي يميزها هو ألوانها المضيئة المتغايرة، و ذلك هو الداعِي الذي جعل الأطفال و الكبار يتهاتفون على شرائها مهما كان سعرها.

ماذا يوجد في داخل الحذاء المضيء ؟

إن ما يوجد في داخل الحذاء المضيء هو عبارة عن دائرة كهربائية محكمة الصنع، يمكن تشغيلها عن طريق الدوس على الأرض أثناء ارتدائه، تنوجد هذه الدائرة الكهربائية تحت بطانة الحذاء مباشرة،  و يمكن ملاحطة مكان بطارية الحذاء المضيء بكل وضوح  تحت البطانة، و تكون عبارة على شكل مستطيل، يمكن ازالته لرؤية  البطارية، و تكون بطارية الحذاء المضيء متصلة بجهاز يشبه منفذ الحاسوب، لكي يتم شحنها عند انتهاء معدل الشحن في  الحذاء المضيء، و يمكن معرفة إن كانت البطارية تعمل جيدا أم لا، من خلال رؤية  الضوء الأحمر المنبعث من مكان شحن الحذاء المضيء، أما بقية  الدائرة الكهربائية توجد تحت البطانة، متصلة بسلسلة من المصابيح الكهربائية الصغيرة، ترتبط بجهاز صغير يشبه ألة التحكم في الألوان و اختيار ما هو مفضل للشخص من الألوان قبل أن يرتدي الحذاء المضيء

 أضرار الحذاء المضيء

هناك الكثير من التحذيرات حول ارتداء الحذاء المضيء، و التأثير السلبي على صحة من يرتديها، نتيجة  المضاعفات التي تسببها الشحنات الكهربائية الموجودة في كعب الحذاء، و يمكن ملاحظة و التأكد من وجود هذه الشحنات عند وضع الحذاء المضيء مضاءا في وعاء بلاستيكي مملوء بالماء، حين ذلك، ستستمع إلى صوت الشحنات الكهربائية عند ملامسة الحذاء المضيء لسطح الماء.

المخاوف الصحية من ارتداء الحذاء المضيء

إن المحاوف الصحية من ارتداء الحذاء المضيء انتشرت بين الجميع في الآونة  الأخيرة، و مفادها لا ينحصر فقط في تأثير الشحنات الكهربائية  الموجودة في كعب الحذاء المضيء على الدماغ، بل أنه في كثير من الأحيان قد تنكسر البطارية، و تنساب منها تلك المواد السامة و يمتصها الجلد، و بهذه الطريقة تتزايد الاشارات المحذرة من  ارتداء الحذاء المضيء من أجل الصحة  العامة لجميع الفئات العمرية التي ترتديه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق