الحمل والولادة

مخاطر متوقعة لأطفال الأنابيب

الحمل متعدد الأجنة مخاطره وسلبياته

الحمل متنوع الأجنة
يُعد موضوع تعدد الأجنة من الأشياء التي تُطرح كثيراً في عيادات التوليد والإعانة على الحمل، إذ ترغب العديد من السيدات في أن تحمل بتوأم سواء كان طفلين أو ثلاثة، إلا أن الأطباء يفضلون بالدرجة الأولى أن يكون الطفل سليماً أولاً، بغض البصر عن عدد الأجنة الذي تكثر السلبيات متى ما كان عدد الأجنة أضخم، والمهم ذكره أن النساء اللواتي لديهن حمل متنوع، لا يكون التعدد مفضلاً فيما يتعلق للأطباء، لأنهم يفضلون حمل المرأة بجنين واحد أفضل فيما يتعلق لها وللجنين، حتى إذا كان الحمل من خلال التلقيح الصناعي، وفي ذلك النص المصحوب

الحمل متعدد الأجنة ومخاطره

تلجأ بعض السيدات إلى أخذ المنشطات لزيادة فرصة الحمل بتوأم سواء كان اثنين أو ثلاثة، وهذا يسبب زيادة المشاكل أثناء فترة الحمل، وأهم هذه المخاطر ما يلي:

  • زيادة نسبة حدوث الإجهاض كلما زاد عدد الأجنة، إذ أن الحمل بتوأم أو ثلاثة يزيد من فرصة إجهاض الجنين أكثر مما لو كان الحمل بجنين واحد فقط.
  • زيادة احتمالية الولادة المبكرة، ومن المعروف أن للولادة المبكرة سلبيات كثيرة، خصوصاً إذا حدثت مبكراً جداً، مثل الولادة في الأسبوع الثامن والعشرين أو الأسبوع الثلاثين، بالإضافة إلى التكاليف الباهظة للخداج، أو قد يحدث للأطفال العديد من المشاكل الدماغية أو نقص الأكسحين، أو مشكلة في تطور الجنين.
  • ارتفاع احتمالية إصابة المرأة بسكري الحمل.
  • احتمالية إصابة المرأة بنزيف الحمل الذي قد ينتج عن الخلاصة الهابطة.
  • ارتفاع نسبة انفصال المشيمة.
  • زيادة احتمالية الولادة بعملية قيصرية.
  • زيادة احتمالية إصابة المرأة بنزيف أثناء الولادة، سواء كانت عملية قيصرية أو ولادة طبيعية.
  • إصابة المرأة بنزيف ما بعد الولادة.

سلبيات ما بعد ولادة الأجنة المتعددة

لا ينصح الأطباء بالحمل المتعدد أبداً، ويفضلون الجنين الواحد، لما للحمل المتعدد من مخاطر وسلبيات ومشاكل كثيرة مرتبطة معه، أما أهم السلبيات التي تأتي  بعد الولادة ما يلي:

  • تعتبر عملية العناية بالتوأم من الأمور الصعبة جداً، على عكس العناية بطفل واحد، خصوصاً فيما يتعلق بالرضاعة أو التغيير للطفل أو عملية تنويمه.
  • يسبب انشغال المرأة عن نفسها وبيتها وزوجها وانشغالها بالأطفال، مما يسبب حدوث شرخ في العلاقة بين الزوجين.
  • تسبب ولادة الأجنة المتعددة الكثير من القلق النفسي والشد العصبي، سواء للزوجة أو للزوج، وهذا يسبب قلة علاقاتهم الاجتماعية.
  • يحتاج التوائم إلى المزيد من المصاريف المادية، مما يُقل كاهل الزوج والزوجة في المصروف، ويشكل عبئاً إضافياً عليهم.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق