استخدامات متنوعة

مخاطر استعمال الاكياس البلاستيك

أضرار أكياس البلاستيك

هناك الكثير من الأضرار التي تسببها أكياس البلاستيك والتي تؤثر بشكل ملحوظ على البيئة وعلى الحالة الصحية للإنسان والحيوان، وبالتأكيد ذلك النفوذ سلبي، حيث تتضمن أكياس البلاستيكية على نسب عالية من الرصاص، وهكذا فإنها عندما تتعرض لأشعة الشمس يطلع من هذه الأكياس غازات تصنف على أنها شديدة الضرر والخطورة، كما أن الأكياس البلاستيكية غير قابلة للتحلل العضوي، والحل الأوحد للتخلص منها هو حرقها، الشأن الذي سيسبب تلوثا في المياه والهواء وسيترتب على هذا الإصابة بالأمراض، إضافة إلى القذارة الزراعي.

أضرار أكياس البلاستيك

  • الأكياس البلاستيكيه غير قابلة للتحلل، مما يجعلها عبئا على المكان الذي تلقى فيه.
  • في حال حرق الأكياس البلاستيكيه بغرض التخلص منها فإنها تتسبب في تلوث يشمل التربة والماء وحتى الهواء.
  • من الصعب إعادة التدوير والتصنيع لتلك الأكياس البلاستيكية.
  • قد تتسبب الأكياس البلاستيكية في موت الحيوانات، عن طريق ابتلاعها مما يؤدي إلى  إنسداد القناة الهضمية ثم موتهم.
  •  إعاقة نمو النباتات وذلك بسبب حجب تلك الأكياس أشعة الشمس عن النباتات، والتي تعتبر من أهم أسباب نموها.
  • تعطي الأكياس الملقاة على الأرض مظهرا غير لائق،فمظهرها يوحي بالضرر الذي قد تلحق به.
  • قد تتناول السلاحف البحرية الأكياس البلاستيكية، وذلك لاعتقادها بأنها قناديل البحر مما يتسبب في موت تلك السلاحف.
  • استخدام الأكياس البلاستيكية لغرض تغليف الأطعمة أو حملها وخاصة الساخنة منها يشكل خطرا مباشرا على صحة الإنسان.
  • تشكل الأكياس البلاستيكية خطر موت الأسماك الجماعي، وذلك بسبب سدها لخياشيم تلك الأسماك.
  • يمكن للأكياس البلاستيكية أن تشكل أعطالا في السيارات والسفن ذلك لأنه قد تعلق في آلات التشغيل.
  • الأكياس البلاستكية المرمية على الأرض تشكل وعاءا لتكاثر الجراثيم وتجمع المياه.
  • تشكل خطر الإختناق على الأطفال إذا قاموا ببلعها، لذلك يجب على الأهل الحذر والإنتباه من ترك تلك الأكياس في يد الأطفال.

الحد من مخاطر وأضرار الأكياس البلاستيكية

  • من المهم تبديل الأكياس البلاستكية بأكياس القماش أو الأكياس الورقية كبديل صحي وغير ضار.
  • الحذر كل الحذر من شراء الخبز الساخن أو ما شابه ذلك وتغليفه بكيس بلاستيك، بل يجب استخدام الأكياس الورقية أو الأكياس المصنوعة من القماش.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق