حيوانات برية

ما هي فترة حمل الفيل

مدة حمل الفيل

الفيل حيوان من الثديات، وهو أكبر الحيوانات البرية غير المنقرضة حجماً كليا، وينتمي إلى فصيلة الفيليات وتحديداً إلى رتبة الخرطوميات، ويوجد نوعين رئيسيين منه أولهما الفيل الآسيوي، والثاني الفيل الإفريقي، والمهم ذكره أن الفيلة تنتشر في منطق متنوعة من العالم، مثل الصحراء الكبرى الإفريقية، ودول في جنوب في شرق آسيا، وفي الغابات والأحراش الإفريقية، و سوف نقدم في ذلك النص أكثر أهمية البيانات عن مدة حمل الفيل وعن أبرز ما يميز ذلك الحيوان الكبير جدا.

مدة حمل الفيل

  • تتراوح مدة حمل أنثى الفيل ما بين ثمانية عشر شهراً إلى اثنين وعشرين شهراً.
  • يُسمى صغير الفيل المولود حديثاً باسم “دغفل”.
  • تحن أنثى الفيل على صغيرها كثيراً، وتدافع عنه بشراسة عند تعرضه للخطر، ويتعاون على هذا جميع إناث الفيلة التي تكون معاً على شكل قطيع.
  • تُنجب الأنثى أحياناً توأمان، مما يستدعي منها مزيداً من العناية والرعاية.

معلومات عن الفيل

  • يتمتع بذاكرةٍ قويةٍ، حيث يستطيع تذكر الأماكن والوجوه والطرق بكل سهولة.
  • يتميز الإناث أكثر انضباطاً وتعاوناً من الذكور.
  • يتمتع بحاسة شم قوية جداً، حيث يستطيع شم الرياح التي توصله لمصادر وجود المياه بكل سهولة.
  • لا يوجد له أعداء كثيرون، نظراً لضخامته التي تُخيف الحيوانات منه حتى الأسود.
  • يحب التمرغ في الطمي والوحلن كما يقوم برش التراب على جسده وخصوصاً ظهره ليحمي نفسه من أشعة الشمس الحارقة والحشرات المتطفلة.
  • يتغذى على الأعشاب ومختلف انواع النباتات، إذ يستطيع في اليوم الواحد تناول مئتي كيلو غرام من النباتات.
  • يستبدل أضراسه حوالي ستة وستين مرة طوال حياته، كما يُنتج كميات كبيرة من الروث أي حوالي 136 كيلو غراماً.
  • يخاف من الأصوات العالية والانفجارات والنار.
  • يتميز بأنه حيوان عاطفي يبكي بمجرد رؤية جثة فيل ميت أو حتى عظام وجمجمة فيل متحلل، كما أنه يشعر باقتراب موته فيمشي بعيداً ليقترب من مصادر وجود المياه.
  • يصل ارتفاعه إلى حوالي أربعة أمتار أما وزنه فيصل إلى حوالي سبعة أطنان.
  • يتميز بوجود خرطوم طويل له يستخدمه لأغراضٍ عدة منها شرب الماء والإمساك بالأشياء وتناول الطعام والدفاع عن النفس ورش الماء.
  • يتميتع بوجد جلد سميك ومتين يغطي جسمه، وتصل سماكة جلده في بعض مناطق جسده إلى حوالي اثنين ونصف سنتيمتراً.
  • يستطيع أن يمشي بسرعتين مختلفتين أحدهما المشي العادي والأخرى الركض.
  • يصطاد الصيادون الفيلة بغرض الحصول على أنياب الفيل “العاج” الذي يُباع بأثمانٍ باهظة جداً.
  • تصل سرعته إلى حوالي ثمانية عشرة كيلو متراً في الساعة.
  • يوجد بعض أنواع الفيلة تكون بيضاء اللون، والتي كانت قديماً مقدسة ويضعونها فقط في قصور الملوك والأمراء.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق