صفات وتحليل الشخصية

ما هي المخاوف التي يتوجب على كل شخص تخطيها قبل وفاته

مخاوف يتوجب على كل شخص تخطيها قبل وفاته

يمتلك كل شخص مخاوف و يتوجب عليه تخطيها, و على الأقل هناك شيء واحد يمكن أن يشعر المرء بالرعب لمجرد التفكير به, و هنا ليس المقصودالخوف من العناكب أو الأفاعي, فتخطي مثل هذه الأمور لا تعود بالفائدة على حياة المرء, و لكن هناك بعض المخاوف المشتركة بين جميع الأشخاص و التي من شأنها أن تعود بالفائدة على حياة المرء, و في ما يلي أبرز هذه المخاوف.

الشيء

على الأرجح ليس هناك أي اسم يمكن أن يطلق على هذا الشيء, و ذلك لاختلافه من شخص لأخر, و يمكن الحديث عنه, بأن كل شخص يمتلك بداخله رغبه بالقيام بأحد الأشياء التي يعتبرها مقدسه لديه, و من الأمثلة عليها, السفر أو تجربة القفز من مرتفع و العديد من الأمور المشابهة, ولكن في نهاية الأمر لا يقدم أحدهم على القيام به لأسباب مختلفة أبرزها الخوف.

العمل

في أيامنا هذه يقف المال و الراحة والتوقعات في طريق تلبية الرغبات, أو إن الواقع نفسه ما يقف أمام هذه الرغبات, على الأغلب يقوم معظم أفراد المجتمع بالقيام بالأعمال التي توفر لهم القدر الكافي من المال ليتمكنوا من العيش بأمان و ثبات, ولا يقدم أحدهم على القيام بالأعمال التي يحبذونها أو يودون القيام بها, ولكن لا يتوجب على المرء أن ينكر نفسه للأبد, و يجب عليه في أحد المراحل الأقدام على العمل الذي طالما حلم أن يؤديه, سواء كان رسم أو كتابة أو تصميم أو غيرها من الأعمال, و لو استعرضنا أبرز الأشخاص الناجحين في حياتهم العملية, نجدهم في البداية كانوا يسعون وراء تحقيق أحلامهم.

الاعتذار

لو راقب المرء نفسه كم مره يقوم بالاعتذار خلال أسبوع أو شهر, و حدد في كل مره سبب الاعتذار, لوجد أن معظم المناسبات التي يعتذر بها, يكون شعوره بأنه يتوجب عليه الاعتذار لا أنه يريد الاعتذار أو أن الأمر يستحق الاعتذار, من الأمور المهمة التي على المرء تخطيها, هي التوقف عن الاعتذار للآخرين خوفا منه أن لا يحبه الآخرين, و حالما يتقبل المرء نفسه دون اعتذار سيتقبله الآخرون و يعتادون على ذلك.

الوحدة

يمتلك جميع البشر هذا الخوف, يحث لا يفضل أحد البقاء لوحدة و خصوصا في سن متأخر, و يبقى كابوس العديد من الأشخاص هو البقاء وحيدا في فترة الشيخوخة, و هذا ما يدفع العديد للزواج دون قناعة, أو على الأقل دون الاقتناع بالطرف الأخر, و وفقط لحاجته لتواجد شخص أخر بجواره, في الواقع يتوجب على المرء أن يعتمد على نفسه, و لا ينتظر دعم الآخرين له.

الثقة

يقابل المرء العديد من الأشخاص في حياته, بعضهم يستحق الثقة, و البعض الأخر لا يمكن الوثوق به, و حتى من يستحق الثقة, فأن هناك حدود لها, و يعتقد الكثير من أفراد المجتمع أنه لا يتوجب منح الثقة المطلقة لأي شخص للمحافظة على النفس, و لكن إن إيجاد الشخص المناسب الذي يمكن أن يمنح الثقة الكاملة شيء جميل جدا, و مرعب في نفس الوقت, ولكنه يستحق الجهد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق