اكتشافات واختراعات

ما هى مكونات المجهر الضوئي

أجزاء المجهر الضوئي

المجهر الضوئي
يَتميّزُ المجهرُ الضوئيّ باعتماده على الضوء، والعدسات لتكبير العينة التي يتم فحصها، وقد تمّ اختراع ذلك الجهاز في أواخر القرن الخامس عشر على يد العالم الهولندي هانس يانسن وزكريا يانسن تحديدًا في عام 1590 للميلاد، وتصل قوة تكبير المجهر الضوئي للأشياء إلى أكثر من 1000 مرة من حجمها الطبيعي، كما يمتاز ذلك الجهاز بانتشاره الواسع في ساحات الطب، والتعليم؛ لتكلفتهاالهابطة، وخاصيته برصد نشاطات الخلايا الحية بفضل تركيب أجزائه، وفي ذلك النص سوف يتم التعرف على أجزاء المجهر الضوئي.

أجزاء المجهر الضوئي

يتكوّنُ المجهر الضوئيّ رغم أنواعه المتعدّدة من عدة أجزاء التي تم تطويرها حتى وصل إلى شكله المتعارف عليه اليوم، حيث صنعت منه جهازًا سهل الاستخدام، ومن أبرز أجزاء المجهر الضوئي كالآتي:

  • القاعدة: وهي الأساس الذي يرتكز عليه المجهر.
  • الذراع: هو الجزء الذي يحمل أنبوبة المجهر.
  • الأسطوانة: وهي الجزء الأسطواني في المجهر التي تحمل في أعلاها العدسة العينية.
  • المسرح(المنضدة): هو الجزء الذي يثبت عليه شريحة المجهر، ويوجد في مركزها فتحة صغيرة تسمح بنفاذ الضوء.
  • الضابطان: وهما الضابط الكبير الذي يعمل على إظهار الصورة من خلال رفع الاسطوانة أو خفضها باستخدام عجلة صغير، والنوع الآخر هو الضابط الصغير الذي يعمل على ضبط البعد البؤريّ.
  • العدسة العينية المثبتة في أعلى الأنبوبة التي يحملها الذراع.
  • العدسات الشيئية الموجودة في أسفل المسرح على قرص متحرك.
  • المكثف أو المجمع: هو الجزء الذي يوجد أسفلَ المنضدة، حيث يقوم بمهمة تجميع الضوء على العينة.
  • المرآة أو الحجاب الحدقي: وهو قرص مثبّت أسفل المنضدة الذي من خلاله يتم التحكم المار بالعدسة.
  • مصباح الإضاءة (المصدر الضوئي): يستخدم لعكس الضوء على الشريحة.
  •  الضاغطان: وهما عبارة عن قطعتيْن معدنيتيْن لتثبيت الشريحة على سطح المنضدة.

أنواع المجهر الضوئي

تعدُّ العدسات التي تتكوّن منها المجاهر الضوئية هي العلامة الفارقة بين أنواع المجهر الضوئي، حيث تحتوي بعض الأنواع على العديد من العدسات، أو قد يكتفي البعض من الأنواع بنوع واحد من العدسات، ومن أنواع المجهر الضوئي كالآتي:

  • المجهر الضوئي المركب: ويتكوّن هذا النوع من منظومتين مختلفتين من العدسات، حيث تضم المنظومة الأولى مجموعة من العدسات يتم توجيها على العينة المنوي تكبير حجمها، أمّا المنظومة الثانية التي تتكون من عدستين فهي تعمل على تكبير الصورة التي كوَّنتها المنظومة الأولى.
  • المجهر الضوئي البسيط: يحتوي هذا النوع على منظومة واحدة من العدسات المرتبطة فيما بينها في نظام وظيفيّ مشترك، أي تستخدم الضوء النافذ لتكبير الجسم الخارجي للعيّنة
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق