معلومات عامة منوعة

ماذا تعنى رموز أشهر الخرافات؟

معاني بعض الخرافات الشائعة

تبقى العديد من المعتقدات التي يؤمن بها الأفراد, فقط لأجل سماعهم بها, أو إيمانهم بوجودها, فقد تكون عبارة عن خرافة محددة, نابعة عن مصادر غير معروفة, أو تم تداولها و اعتقادها في العصور القديمة, و انتقلت إلى العصر القائم, لتجدد وجودها, و تثبته, فكل إنسان قد يؤمن بمثل تلك الخرافات, أو يكذبها, وفق تفكيره, و كيفية حياته, و الكيفية التي بني عليها, فهناك الكثير من الخرافات التي نسمع بها كل يوم, و من أكثرها شيوعا:

القطط السمراء

تختلف معاني القطط من مكان إلى آخر, فتعتبرها الولايات المتحدة جالبة للحظ السيئ, عند مرورها في مسار أحدهم, أما في مصر فتعتبر جميع القطط جالبة للحظ, و ذلك يعود إلى العصور القديمة, حيث أخذت القطط كشيئ مقدس حينها, و لكن يعود الخوف النابع من القطط السوداء في أيامنا الحديثة, إلى معتقدات تنبع من العصور الوسطى, و ذلك باعتقادهم أن الجن, أو السحرة, يتهيئون على شكل القطط السوداء.

كسر المرآة

يعتقد الرومانيون, الذين كانوا أول من إخترع المرايا الزجاجية, بأن كسر المرآة, يعبر عن المرور بسبع سنوات من الحظ السيئ, و هناك  اختلاف في المعتقدات بين العديد من الثقافات, حيث اعتبرت الثقافة الهندية, و اليونانية, و الصينية, و الأفريقية, منذ زمن طويل, أن المرآة لديها سلطة  لمصادرة جزء من روح مستخدميها, فإذا انكسرت, قامت بحجز روحه في الداخل.

المشي تحت السلم

يعطي السلم المفتوح شكلا للمثلث, حيث يرمز هذا الشكل للحياة, و قد اعتقد قديما بأن المشي من تحته و هو مفتوح, يحدد مصير الأشخاص, و نظرا لاحتوائه على ثلاث جهات, كما هو شكل المثلث, فإنه يرمز للثالوث المقدس, و الذي بدوره يجلب الحظ السيئ لمجرد المرور من تحته.

رمي الملح

يتم قدف الملح, أو رشقه, فوق الكتف الأيسر, للتخلص من الحظ السيئ, و ذلك راجع إلى الأسطورة التي تؤمن, بأن الشيطان يقف دائما مباشرة خلف الأشخاص, و رمي الملح في عينه, يلهيه عن التسبب في مشاكل, أو إيقاع الشخص في الخطيئة, و يقوم البعض أيضا برميه في هذه الأيام, اعتقادا منهم في التخلص من الحظ أو سلوك سيئ.

الطرق على الخشب

يتداول هذا المثل, أو التعبير كثيرا في أيامنا, فهو راجع  إلى اعتقاد قديم, بأن الأرواح الجيدة تعيش في الأشجار, و عند الطرق على شيئ خشبي فإنه يتم استدعاء هذه الأرواح للحماية, و بذلك يكون الأشخاص قد ربطوا مصيرهم, بالشيئ الجيد الذي حصل معهم.

تشابك الأصبعين

هي علامة لتمني شيئ معين, و قد اختلفت النظريات التي تدور حول مصدرها, فعندما كانت ممارسة الديانة المسيحية غير قانونية قديما, اعتبرت هذه العلامة, كوسيلة لتعرف المسيحين على بعضهم البعض, و في مصدر آخر يرجع إلى حرب قامت منذ مئة عام, حيث كان راميوا الأسهم يقومون بشبك أصابعيهم معا من أجل تمني الحظ,  قبل سحب الأقواس الطويلة, بنفس تلك الأصابع.

ذرق الطيور

يؤمن جميع الناس, في كل أنحاء العالم, بنفس المعتقد, الذي يعود إلى أن التعرض لذرق الطيور, و هي طائرة في الفضاء, علامة على وجود ثروة قادمة من السماء, أو الحصول على الحظ الجيد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق