حيوانات أليفة

كيف يتزاوج الارانب ومتى

كيفية تزاوج الأرانب

ما اسم ابن الناقة بيانات عن الجمل محددات وقواعد تشييد مزارع الأبقار كم يصل وزن الجمل
تشتهر الأرانب بأنها ليس لديها دورة شبق منتظمة مثل باقي الثدييات، حيث أن الإناث تبقى في مرحلة شبق لفترة طويلة أثناء فصل التزاوج، والحويصلات المبيضية توجد نشطة وكبيرة لمدة تتراوح بين اثني عشر يوما إلى ستة عشر يوما، وإذا لم يصدر إخصاب لتلك الحويصلات فإنها تضمحل في وقت لاحق، وتعد المرحلة الممتدة بين اضمحلال المجموعة القديمة ونمو مجموعة حديثة من الحويصلات المبيضيةباعتبار عقم مؤقت للإناث، ففي تلك المرحلة تفقد الأنثى الرغبة الجنسية للذكر، وبعد حدوث التزاوج مع الذكور تتم عملية التبويض، حيث تنمو الحويصلات العظيمة المتواجدة على المبيض بشكل سريع وعلى ذلك تنفجر وهذا عقب نحو 10 ساعات حيث تنطلق البويضات في خلال عملية التبويض وعندما تجابه البويضات هذه الحيوانات المنوية ينتج ذلك التلقيح في الجهاز الإنجابي الأنثوي تحديدا في الجزء العلوي منه، وفي ذلك النص سنعرض طريقة تزاوج الأرانب والتكاثر.

تزاوج الأرانب

  •  هناك بعض العلامات المظهرية التي تُظهرها الأرانب والتي تدل على رغبتها في التلقيح.
  • من أشهر هذه العلامات؛ الحركة الكثيرة والعصبية الزائدة ومحاولة الامتطاء على أرانب أخرى عن طريق القفص أو القيام بحك ذقنها في المعالف والمساقي.
  • عن القيام بإجراء التزاوج فإنه يتم نقل الأنثى إلى مكان الذكر للتلقيح وليس القيام بعكس ذلك.
  • إن الإناث ترفض أن يكون في مسكنها أرنب أخر، وإذا وجد أرنب آخر في قفصها فإنها  تقوم بمهاجمته وأذيته.
  • يقوم الذكر بالإمتطاء على الأنثى ومن ثم السقوط على أحد جانبيه والقيام بإطلاق صرخة مميزة، وها ما يدل على الانتهاء من عملية التلقيح.
  • لتأكيد الإخصاب فإنه ما يتم عادة إعادة التزاوج بعد 6 إلى 12 ساعة من التزاوج الأول.
  • عادة ما يلجأ بعض المُربين إلى القيام باختبار التزاوج وذلك بهدف معرفة نجاح أو فشل عملية التلقيح.
  • يتم اختبار التزاوج عن طريق إعادة التلقيح للإناث مرة أخرى وذلك بعد 5 أو 10 أيام من التزاوج الأول.
  • فإذا ما أظهرت الأنثى تذمرها ورفضت الذكر فإن ذلك يدل على وجود حمل.
  • لا يمكن الاعتماد على هذه الطريقة بهدف تأكيد الحمل، حيث أن أنسب الطرق لاختبار التزاوج هي عن طريق الجس.
  • إن فترة الحمل عند الأرانب هي الفترة من التزاوج وحتى الولادة.
  • عادة ما تبلغ هذه الفترة حوالي 31 إلى33 يوم.
  • إذا كان حجم أحد الأجنة كبير فإن ذلك قد يؤدي إلى تأخر الولادة لمدة يومين أو ثلاثة أيام.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق