معلومات عامة منوعة

كيف ترتبط المراهقة بالشعور بالرضا والسعادة؟

الشعور بالامتنان و الرضا في المراهقة مرتبط بالسعادة فيما بعد

يلمح العديد من الأهل أن الأولاد في فترة المراهقة يتكبدون من موجة من عدم الرضا و عدم الامتنان, فيعتقد المعظم منهم أن تلك الوضعية المؤقتة متعلقة بتلك الفترة العمرية, و لن تترك أثرا عليهم في وقت لاحق, لكن دراسة جديدة أجراها عدد من المختصين بعلم النفس, أثبتت أن المراهقين الذين يشعرون بالامتنان و الرضا في فترة المراهقة يكونون أكثر سعادة في وقت لاحق من الذين يشعرون بالسخط على حياتهم في نفس الفترة من السن.

عرضت نتائج هذه الدراسة في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لعلم النفس, و يقول الباحث فيها جياكو مو بونو أستاذ علم النفس في جامعة ولاية كاليفورنيا, أن محاولة بث الامتنان و الرضا في نفوس المراهقين, هو خطوة لتنشئة جيل على استعداد لتغير العالم للأفضل, نظرا لما يرتبط بهذه المشاعر من سعادة و أمل و إقبال على الحياة في المراحل العمرية اللاحقة لمرحلة المراهقة.

و قد أجريت هذه الدراسة على 700 طفل من عمر 10 – 14 عام, و على مدة أربع سنوات كاملة, لتجد النتائج ان المراهقين الذين كانوا ممتنين لحياتهم و يشعرون بالرضا عنها, يتفوقون بنسة 15% في الشعور بمعنى الحياة و قيمتها, و 15% بمشاعر الرضا و القناعة, و 17% في مستوى السعادة و الأمل, فضلا عن انخفاض بنسبة 15% في الشعور بأعراض الاكتئاب, عن المراهقين الذين يشعرون بالسخط وعدم الرضا عن حياتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق