معلومات عامة منوعة

كيف تجتاز امتحان صعب

طرق للحصول على نتائج مرتفعة في الإمتحانات الصعبة

قد يعتقد القلة بأن الإختبارات و الإمتحانات عبارة عن فترة انتقالية و لفترة وجيزة من الدهر, يتم أخذها في مرحلة المدراس و الجامعات لاغير, و لكنها قد تتواصل أثناء المراحل العملية, بهدف الاستحواذ على مهنة محددة, كاختبارات الذكاء, و بعض المواد الأخرى التي تم أخذها أثناء الفترة الدراسية الماضية, لهذا لا مفر من اتباع بعض الأساليب الناجحة و الفعالة, التي تكفل حصول المتقدم للإختبار سواء أكان طالبا أو غير هذا, على أعلى الدرجات و التقييم, و هذا من خلال:

تقسيم أوقات الدراسة

يحبذ القيام بتخصيص يومين أو ثلاثة أيام للدراسة قبل موعد الإختبار لتفادي تزاحم المعلومات مرة واحدة قبل الإمتحان بيوم, و بالتالي صعوبة تذكرها, و حفظها.

اختيار مقاعد بعيدة عن الأصدقاء

في حال شعور الطلاب بالتشتت خلال فترة الحصة المدرسية, فإنه يفضل اختيار مقاعد بعيدة عن مصدر الإزعاج, أو المحادثات الجانبية التي تعمل على إلهائهم و تشتيت تفكيرهم.

تناول الطعام و النوم

يساعد الحصول على كمية كافية من النوم, و تناول وجبة طعام متكاملة على تحسين وظيفة العقل, و إمداده بالطاقة اللازمة, التي تغذي المخ, و تجعله مندفعا في التفكير, و إيجاد الحلول.

السؤال باستمرار

لا بأس بالقليل من طلب المساعدة الإضافية, و الإستمرار بالسؤال, في حال وجود بعض الأمور المستعصية, لتبسيطها, و جعلها واضحة تماما.

عدم القلق

يشير عدم القلق هنا, إلى عدم إرهاق العقل بالتفكير في حال كان الشخص المتقدم للإختبار آخر من تبقى في القاعة أو الإمتحان, و محاولة رخي الأعصاب و عدم شدها, للحصول على التركيز المطلوب لإنهائه بشكل موثوق منه.

أخذ الصيغة بعين الإعتبار

تقدم الإمتحانات كل سنة, بشكل متكرر, لذا يفضل معرفة صيغ الأسئلة و النماذج المستخدمة من قبل الأساتذة, حتى يسهل على الطلاب أو الأشخاص المتقدمين للإختبار من الحصول على نتائج جيدة و مرضية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق