معلومات عامة منوعة

كيف تبنى حياة اجتماعية صحيحة

أمور تجعل العلاقات الإجتماعية غير صحية

نفتقر إلى وجود الصلات الإجتماعية في حياتنا, لأهميتها و ضرورتها في إثراء صداقاتنا و علاقتنا بمن حولنا من الأفراد, على الرغم من علاقتنا مع أسرنا, فنحن بحاجة إلى بعض التفاعل الخارجي, كزملاء الشغل, أو العلاقلات العاطفية, التي تضفي بعض التفوق, و الحيوية لطعم الحياة, و إلا أن بصرف النظر عن المزايا التي تجلبها لنا تلك الصلات سوى أنها قد تصبح غير صحية في بعض الحالات, بحيث تسبب إحباطا و عدم سكون, و من تلك الموضوعات التي قد تجعلها أيضاً ما يلي:

فقدان الحافز

يكون الحافز قبل العثور على شريك الحياة كبيرا, بحيث يهتم الشخص بمظهره, و طبيعة نظامه الغذائي, بشكل أفضل, و لكن عند العثور عليه, يصبح الأشخاص أقل أهتماما بكل هذه الأمور, نتيجة الراحة النفسية التي يصلون إليها, و كثرة المسؤوليات, التي تفقد الشخص ما كان يحفزه سابقا للقيام بذلك, إلى جانب إنطفاء ذلك الشغف في إثبات, و جذب الطرف الآخر, و الإتجاه نحو اتباع نظام غذائي سيئ, إضافة إلى إهمال الشكل العام, و جعله آخر الأولويات, التي قد يسأل عنها.

عدوى بعض الأنماط غير الصحية

قد تنتقل الكثير من الأنماط غير الصحية, و العادات الغذائية السيئة إلى الأشخاص, نتيجة إنفاقهم وقتا طويلا في مصاحبة أصدقائهم أو زملائهم بالعمل, بحيث  لايشعر هؤلاء الأشخاص بالذنب من تناول الوجبات السريعة, لقيام من حوله بذلك, و اعتباره أمرا عاديا, لا مشكله فيه, ليكتسب هذه العادة, و تصبح جزءا من شخصيته.

عدم وجود وقت لممارسة الرياضة

تأخذ العلاقات الإجتماعية وقتا كبيرا من حياة الأشخاص, لتجعلهم غير قادرين على تنفيذ مشاريعهم الخاصة, و التي تتضمن ممارسة التمارين الرياضية, أو حتى الراحة, التي قد يفتقدها لإرضاء الأصدقاء, و الأهل.

الإجهاد يدفع إلى تناول الطعام

يعتبر الإجهاد وسيلة شائعة جدا بالنسبة للأفراد لزيادة الوزن, بحيث تزيد العلاقات الإجتماعية من التوتر, و خاصة في حال سوء العلاقات و تدهورها, الأمر الذي يدفع بالأشخاص لتناول الكثير من الطعام, الذي يحتوي على الدهون, و السكريات, للشعور بشكل أفضل, و التخلص من الشعور بالحزن, أو الذنب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق