معلومات عامة منوعة

كيف استعد للامتحانات؟

كيفية الاستعداد للامتحانات

مرحلة الإختبارات في حياة الطلبة مرحلة هامة جدا، فالجد والعمل والسهر هي سمات هامة وبارزة فيها، ويجب أن يحرص الفرد على الإهتمام بدراسته كي يجني ثمرة تعبه ألا وهو التوفيق والفلاح، ولكن هناك الكثيرون الذين يتعبون على التعليم بالمدرسة ويقومون بصرف العديد من التعب والوقت على التعليم بالمدرسة وثم لا يجنون ما سعوا إليه من إشارات وتفوق وتميز، ويعود الداعِي في هذا إلى أنهم لا يقومون بما يلزم عليهم القيام به من إتباع الأساليب والنصائح الصحيحة للدراسة السليمة، فما هي الكيفية الصحيحة للتحضر للإمتحانات؟ وسوف نتناول في مقالنا بشأن طريقة التحضير للامتحانات بهدف الاستحواذ على أفضل النتائج.

كيفية الاستعداد للامتحانات

الإنسان في مرحلة التعليم كالخيل ( لا يركض ولا يجتهد ثم ينطلق كالسهم في الأمتار الأخيرة ساعيا للفوز)، فلا يجب ألا يدرس وألا يتعلم ثم في النهاية يسعى إلى النجاح ويطلب الفوز والمنح التعليمية أو وضع إسمه على لائحة الشرف في الكليات، بل عليه أن يقوم بالتحضير منذ بداية السنة أو الفصل الدراسي فيحضر ويجتهد ويدرس لتكون لديه حصيلة أشهر طويلة من المواد والعلوم في رأسه.

  • تبدأ عملية الدراسة السليمة بعمل جدول تنظيم للمواد بما يراه يتلائم مع العنصرين الرئيسيين المادة وحجمها وعدد الساعات فالمواد العلمية والحسابية والعملية تحتاج لوقت كبير من الفهم وحل التمارين المتعددة بينما تحتاج المواد الأدبية للحفظ والإهتمام وإعادة المعلومة حتى يتأكد الطالب أنها استقرت في رأسه.
  • يجب أن يحرص الشخص على أن يتغذى بشكل جيد ويأكل الأطعمة الصحية، والعصائر التي تعتمد على الفيتامينات كعصير البرتقال والفراولة، و كذلك تناول المكسرات كالبندق والجوز واللوز وغيرها، وشرب الكثير من الماء، بما يفيد الدماغ ويجعل خلاياه نشطة ويزيد من نسبة ومعدل تركيز الشخص.
  • يجب على الطالب أن يمارس الرياضة ولا يتركها ولا يبتعد عنها بحجة أنه مهتم للإمتحانات ولا يجد وقتا لها، لأن الرياضة تعمل على منع الكسل والخمول وتزيد من قوة وطاقة الشخص فيقبل على الدراسة بنشاط وحيوية كبيرة تمكنه من الدراسة والتركيز بشكل أكبر.
  • يعتمد الشخص أسلوب التلخيص في الدراسة فيقوم بكتابة المعلومات المفتاحية والقوانين في المواد الحسابية من أجل تسهيل مراجعة للمادة والعودة لها.
  • لا يرهق الطالب نفسه بالدراسة فيأخذ وقتا للراحة بين الساعات الدراسية ويعتمد على أسلوب الساعات الأنسب للدراسة كالفجر والمساء الباكر، والإستراحة في أوقات متأخرة من المساء وعدم السهر كثيراً والنوم لساعات كافية قبل الإمتحان.
  • أن يباشر إمتحانه بالأدعية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق