الحمل والولادة

كيفية تشخيص وعلاج دوالي المهبل

أسباب وعلاج دوالي المهبل

دوالي المهبل
يُعد دوالي المهبل واحد من الحالات التي تصيب النساء حيث تصل نسبة الإصابة به نحو 25%، نتيجة حدوث تمدد في عروق المهبل، بحيث تبدو تلك العروق منتفخة وذات مقدار هائل، وتبدو تلك العروق كثيرا ماً باللون الأحمر القاتم أو اللون البنفسجي المزرق، ومن المعتاد أن تشعر السيدات المصابات بتلك الوضعية بالوجع القوي، وغالباً ما تصيب تلك الوضعية السيدات في مرحلة الحمل نتيجة الضغط الذي يسببه الجنين على عروق الحوض والمهبل، وتتطلب تلك الوضعية أفعال محددة حتى تحدث فرض السيطرة على الوضعية ومنع حدوث أي مضاعفات، وسنتحدث في ذلك النص بشأن عوامل ودواء دوالي المهبل.

أسباب دوالي المهبل

تحدث هذه الحالة نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب والتي من أبرزها:

  • الحمل.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض الدوالي.
  • بعض الممارسات والسلوكيات الخاطئة والتي من أبرزها الوقوف لفترات زمنية طويلة.
  • السيدات اللواتي تزيد أعمارهن عن الخمسين عاماً.
  • السمنة والزيادة في الوزن.
  • وجود أنواع من العوامل الهرمونية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشدة وبشكل عنيف.
  • العوامل العرقية.
  • العوامل البيئية والجغرافية.
  • ممارسة العلاقة الجنسية لفترات طويلة من الزمن.
  • ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي.

أعراض الإصابة بدوالي المهبل

تأتي أعراض الإصابة بهذه الحالة على النحو الآتي:

  • حدوث تورم المهبل يظهر على شكل نزيف خارجي في أغلب الأحيان.
  • حدوث النزيف في أثناء ممارسة الجماع.
  • حدوث نزيف مهبلي داخلي.
  • إحساس المرأة بوجود ثقل في منطقة الحوض لديها.

تشخيص وعلاج دوالي المهبل

  • عند ظهور الأعراض فإن الطبيب يعمل على إخضاع المرأة لمجموعة من الفحوصات والتي تؤكد أو تنفي إصابتها بهذه الحالة، ومن أبرز تلك الفحوصات: فحص الرحم والمهبل باستخدام الموجات فوق الصوتية، أو الفحص باستخدام الأشعة السينية.
  • بعد التأكد من إصابة المرأة بهذه الحالة فإنه يتم العمل على وضع الخطة العلاجية المناسبة وذلك بما يتوافق مع حالة المرأة.
  • يكون الهدف من العلاج هو إزالة دوالي المهبل وغالباً ما يتم إجراء ذلك عن طريق التدخل الجراحي.
  • في بعض الحالات البسيطة فإن العلاج يكون عن طريق وصف بعض الأدوية التي تعمل على تقوية الشعيرات الدموية.
  • يتم إجراء التدخل الجراحي باستخدام التقنيات المختلفة والتي من أبرزها التدخل الجراحي التقليدي أو الجراحات الميكروسكوبية الحديثة أو الجراحات عن طريق المنظار.
  • ينصح المرأة بالمباعدة بين الأحمال ليتم التأكد من الشفاء.
  • ينصح المرأة أيضاً بالابتعاد عن الوقوف لفترات زمنية طويلة.
  • إن الحفاظ على الوزن المثالي ومحاولة التخلص من السمنة والوزن الزائد في حال وجودها أحد العوامل التي تساهم في تحسن حالة المرأة وتمنع تكرار حدوث ذلك مرة أخرى.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق