الحياة الزوجية

كيفية اسعاد الزوج

طرق إسعاد الزوج

خلقنا الله تعالى واستخلفنا في الأرض لعبادته وإعمار الأرض وخلق لنا من أنفسنا الأزواج لنسكن إليهم ونطمئن بهم ونعيش معهم حياة جميلة ومبهجة رغيدة في طاعة الله عز وجل، سوى ان بعض الإنس وخصوصا الأزواج يبدؤون بالشعور بالضيق والتعاسة في الحياة مع تقدم الرابطة الزوجية لأسباب غير مشابهة ومتشعبة، ولكن الزوجة الصالحة تحاول طول الوقت مسعى إسعاد الزوج وإخراجه من الضيق، لهذا سوف نقدم لكم في ذلك الموضوع أفضل الأساليب لإسعاد الزوج.

طرق إسعاد الزوج

  • التزين والتطيب للزوج فله الأثر العظيم في تحسين نفسيته، وحسن إستقباله من طلاقة الوجه وإستقباله بالأخبار السارة الحسنة وعبارات الشوق والإرتياح والرضا.
  • ترقيق الصوت وتجميله، والإطراء على الزوج والثناء عليه.
  • طاعة الزوج في غير معصية الخالق، والرضا بما قسمه الله لهم من الرزق والصبر على الفقر.
  • حرص الزوجة على أن تكون وفية لزوجها في كل صغيرة وكبيرة، وعدم إفشاء ما يدور بينهما للمقربين منهم.
  • الصبر على ما يحل ويلحق بالرجل من نقصٍ بالأموال و بلاءٍ بالنفس والصحة.
  • حفظ وصون أموال الزوج وعدم الأخذ منها إلا بعلمه، وحسن تدبير شون المنزل الداخلية.
  • تربية الأولاد تربية حسنة والإهتمام بشؤونهم من نظافة وأخلاق وتربية وتعليم.
  • أن تكون الزوجة شاكرة لزوجها، فهي تشكر الله سبحانه وتعالى على نعمة الزواج الذي أعانها على ستر نفسها ورزقت بسببه الأولاد  وصارت أماً.
  • اختيار المكان والزمان المناسب لطلب ما تريده من زوجها واختيار الأسلوب الأمثل لتقنع به زوجها وخاصة فيما إذا كانت على شك برفض زوجها لطلبها.
  • عدم مجادلة زوجها وإن كان ولا بد، يحب أن بكل أدب واحترام، وان لا ترفع صوتها فوق صوته.
  • أن تُحافظ على نظافة ملابسها وجسدها وبدنها وخاصة وقت النوم.
  • الإبتعاد عن أمر تذكير الزوج بأخطائه وهفواته، والإكثار من تذكيره بالأيام والذكريات الجميلة.
  • المحافظة على أسرار المنزل وما يحدث فيه وعدم نشرها، فالسر الذي يُفضيه زوجك لك لا تبوحي به.
  • إجعليه دائماً تواقاً للقائك يُحب المنزل ويشعر بالسعادة بوجوده فيه وبجانبك.
  • بادري إلى أن تكون هنالك كُل فترة ليلة مُميزة في المنزل، وحتى خارج المنزل كدعوة عشاء في احد الأماكن الجميلة.
الرجل بطبيعته تغلُب عليه العصبية، ولا يرضى بأن يُغلب في نقاش أو جدال لذا اعرفي زوجك جيداً واحرصي على معرفة كيفية التعامل معه، وكيف تستطيعين الوصول لما تُريدي بعيداً عن نرفزة الزوج وبكل حُبٍ ورضا ووئام.
  
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق