معلومات عامة منوعة

كل ما تريد معرفته عن عالم الصيدلية

معلومات قيمة عن عالم الصيدلية

المقدمة
يعتقد الكثير من الأفراد على نحو عفوي بأن الصيدلية هي عبارة عن سوبر ماركت يقوم ببيع العقاقير لاغير, و إلا أن في الحقيقة إن الصيدلية لا تتشابه بشكل ملحوظ عن أي دكان آخر فهناك مسؤوليات عديد تقع على عاتق الصيدلاني في دفع الأدوية و تقديم البيانات السليمة إن أي خطاء من الممكن أن يكون السبب بعواقب هائل قد تؤدي بحياة أحدهم إلى الهلاك, و للتعرف أكثر على عالم الصيدلة في ما يلي بعض أكثر أهمية البيانات حوله.

معلومات قيمة عن عالم الصيدلية

الوقت الذي يحتاجه الصيدلاني لصرف العلاج

قد يعتقد البعض بأن الصيدلاني فقط يحتاج لأن يخرج العلاج من الخزائن و يقوم بتسليمه للمريض, ولكن إن الأمر مختلف تماما, ففي أغلب الأحيان يحتاج الصيدلي إلى قراءة النشرة المرفقة مع العلاج للتأكد من حالات التحسس و الأثار الجانبية و التداخلات العلاجية لقوم بأعطاء المريض كل المعلومات الصحيحة التي يحتاجها, و لذلك في حال تأخر الصيدلي بصرف العلاج يتوجب على المريض أن يكون صبور لأن هذا لمصلحته.

قراءة الوصفات

يقوم بعض الأطباء بكتابة عشرات الوصفات في اليوم الواحد و لذلك فأن أغلب الوصفات تكتب بخط غير واضح لدرجة يصعب على الصيدلي قراءتها في بعض الأحيان, و هذا قد يؤدي إلى خطاء بصرف العلاج, و لذلك يجب على الصيدلي أن يكون حذر أثناء قراءة الوصفة و في حال عدم تأكده من المعلومات يفضل الاتصال بالطبيب للتأكد من المعلومات الواردة في الوصفة.

أسعار العلاج

لا شك بأن أسعار العلاج مرتفعة جدا و تشكل عبء على أغلب فئات المجتمع حتى في حال وجود تأمين صحي, و لكن هذا الأمر ليس متعلق بالصيدلي, لانه غير مسؤول عن تحديد أسعار العلاجات, فهناك جهات مسؤولة عن تحديد هذه الأسعار و مراقبتها في الأسواق, على عكس بقية المتاجر فأن مالك المتجر هو يقوم بتحديد أسعار السلع.

تعليمات الطبيب

تحمل العديد من الوصفات عبارة تدل على أن المريض يجب أن يلتزم بتعليمات الطبيب, و بالتالي فأن الصيدلي لا يمكن أن يقوم بتغير هذه التعليمات أو أن يعطي معلومات إضافية و نصائح, لكون الطبيب هو الشخص المطلع على حالة المريض و هو الوحيد القادر على تحديد حاجة المريض للعلاج سواء بالكمية أو التوقيت أو التكرار, و لكن ما يمكن للصيدلي أن يخبر به المريض و هو أن العلاج يتناول قبل أو بعد الطعام أو خلال تناول الطعام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق