0 أعشاب وزيوت ونباتات يمنى

فوائد و أهمية الزعتر المغلى

فوائد مغلي الزعتر

الزعتر
الزعتر هو عشبة تنبت بداخل منطقة البحر الأبيض المعتدل، ولها استخدامات غذائية وطبية وعطرية، وأوراق الزعتر وأزهاره وزيته، جميعها تُستخدم لمداواة مجموعة هائلة من المظاهر والاقترانات والأمراض، بما فيها الإسهال وألم الحلق، وألم المفاصل والمغص، وله مواصفات مطهرة ومضادة للبكتيريا والفطريات،1) ويُستخدم زيت الزعتر كقاتل للجراثيم في غسولات الفم والمراهم، ومن الممكن أيضًا وضعه على فروة الدماغ لمداواة الصلع، ومن الممكن استعماله لمقاومة الالتهابات البكتيرية والفطرية في الأذن، إضافة إلى ذلك إمتيازات مغلي الزعتر المتنوعة.2)

فوائد الزعتر

يحتوي الزعتر على مادة الثايمول والتي تعد واحدة من مجموعة مركبات معروفة باسم “المبيدات الحشرية”، وتعمل هذه المواد على تدمير الكائنات الحية الضارة مثل البكتيريا المعدية، ولعشبة الزعتر فوائد صحية وبيئية عديدة، أبرزها: 3)

  • قتل بعوضة النمر، وهي بعوضة موطنها الأصلي المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في جنوب إفريقيا.
  • خفض ضغط الدم.
  • الوقاية من الالتهابات البكتيريَّة المنقولة في الغذاء.
  • الوقاية من سرطان القولون.
  • علاج سرطان الثدي.
  • علاج عدوى الخميرة.
  • إطالة استقرار زيوت الطهي.
  • علاج مشاكل الجلد الشائعة.
  • علاج حب الشباب.

فوائد مغلي الزعتر

لمغلي الزعتر فوائد صحية للأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة، والالتهابات التنفسية والسمنة، والشد العضلي والأرق ومرض الزهايمر، وغيرها الكثير، ويعود السبب في ذلك إلى احتوائه نسب مرتفعة من فيتامين ج وفيتامين أ، ومن الحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم والفسفور، والمركبات المضادة للأكسدة، وتوضح النقاط التالية فوائد مغلي الزعتر:4)

  • خصائصه المضادة للأكسدة: حيث يعمل على تخفيف أو الوقاية من الكثير من الأمراض، أهمها: الدوار والتصلب اللويحي المتعدد والتهاب الكبد.
  • السعال: بسبب خصائصه المضادة للالتهاب والمضادة للأكسدة؛ فإنه يعمل على مهاجمة العوامل الممرضة والمسببة للسعال وبالتالي تسريع الشفاء.
  • تخفيف الوزن: يعمل على كبح الشهية، لكنه في المقابل يعزز الطاقة ويمد الجسم بالمغذيات المفيدة؛ مما يؤدي إلى تقليل تناول الطعام، والمركبات الموجودة في مغلي الزعتر تعزز الأيض؛ مما يسهم في حرق الدهون.
  • الحمل: لكن لا بد من استشارة الطبيب قبل تناول مغلي الزعتر أثناء الحمل.
  • تشنجات الحيض: يعد مغلي الزعتر فعّالًا جدًا في التخلص من تشنجات الحيض؛ بسبب خصائصه المضادة للتشنج، ويعمل أيضًا على التخلص من الألم وعدم الراحة أثناء الحيض، وكذلك تحسين تقلبات المزاج في هذه الفترة.
  • دعم جهاز المناعة: بسبب احتوائه على كميات كبيرة من فيتامين جومضادات الأكسدة، حيث يعمل فيتامين ج على تحفيز إنتاج خلايا الدم البيضاء، ومضادات الأكسدة القوية مثل الثايمول، تعمل على تخفيف الإجهاد التأكسدي من خلال التخلص من الجذور الحرة التي ينتجها الجسم، وطبيعة مغلي الزعتر المطهِّرة والمضادة للبكتيريا، تعمل على التخلص من الالتهابات ومسببات الأمراض.
  • الإدراك: يعمل الثايمول على زيادة مستويات أوميغا 3 في الدماغ، والتي بدورها تعمل على تحسين الإدراك، ومنع مشاكل الإدراك المرتبطة بالعمر.
  • الهضم: بسبب خصائصه المضادة للالتهاب والبكتيريا، وطبيعته المهدئة؛ فإنه يعمل على تحسين الهضم.

طريقة تحضير مغلي الزعتر

يمكن تحضير مغلي الزعتر من خلال توفير المكونات الآتية: ملعقة صغيرة من أوراق الزعتر المجفف وكوبان من الماء النقي وملعقة صغيرة من العسل وشريحة ليمون، وتكون خطوات التحضير على النحو الآتي: 5)

  • وضع الماء على النار حتى يغلي، ثم تركه على نار هادئة.
  • إضافة الزعتر المجفف إلى الماء، وتغطية الوعاء.
  • ترك الخليط على النار لمدة 5 دقائق.
  • إبعاد الخليط عن النار، وتركه لمدة 1-2 دقيقة حتى يبرد.
  • سكب مغلي الزعتر في الكوب، ثم إضافة العسل وشريحة الليمون (حسب الرغبة).

مضار الزعتر

في الغالب يكون الزعتر آمنًا عند تناوله بكميات مُعتدلة في الطعام، ومن الممكن أن يكون آمنًا عند تناوله عن طريق الفم كدواء لفترات قصيرة، وقد يتسبب عند بعض الأفراد بحدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي أو صداع أو دوخة، وزيت الزعتر قد يكون آمنًا عند استخدامه على الجلد، لكنه قد يتسبب بتهيجه عند البعض، وهناك مجموعة من التحذيرات حول استخدام الزعتر تبينها النقاط الآتية: 6)

  • الحمل والرضاعة: يكون الزعتر آمن للمرضعات والحوامل عند تناوله بكميات معتدلة في الطعام، لكنه غير معروف حتى الآن إذا كان آمن عند استخدامه بكميات كبيرة كعلاج.
  • الحساسية من التوابل أو النباتات المشابهة: الأشخاص الذين لديهم حساسية من التوابل، قد يكون لديهم حساسية من الزعتر.
  • النزيف: يعمل الزعتر على إبطاء تخثُّر الدم، وتناول الزعتر قد يزيد من خطر النزيف، خاصةً عند تناوله بكميات كبيرة.
  • الأمراض الحساسة للهرمون: مثل: سرطان الثدي وسرطان الرحم وسرطان المبيض، وقد يقوم الزعتر بدور مشابه لدور الأستروجين في الجسم، فإذا كان الفرد يمر بحالة صحية قد تتغير للأسوأ عند التعرض لهرمون الأستروجين، ينصح بتجنب الزعتر.
  • العمليات الجراحية: قد يقلل الزعتر من سرعة تخثُّر الدم، فإذا كان هناك قلق من زيادة النزيف أثناء أو بعد الجراحة، يجب التوقف عن تناول الزعتر على الأقل لمدة أسبوعين قبل الجراحة.

فوائد الزعتر للتنحيف

يعتبر زيت الزعتر مدر جيد للبول، فهو يساعد على تخليص الجسم من الماء والأملاح الزائدة، والمواد السامة الأخرى من خلال زيادة التبول، وهذه الخصائص تجعله مفيد لخسارة الوزن وخفض ضغط الدم، وهو مفيد كذلك للأفراد المصابين بفشل كلوي مزمن.7)

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق