0 أعشاب وزيوت ونباتات يمنى

فوائد الكافور المذهلة

فوائد الكافور

الكافور
تنتمي شجرة الكافور إلى الفصيلة الغارية، وهي من الأشجار المعمرة والكبيرة المقدار والمستدامة الخضرة، ويبلغ ارتفاعها إلى خمسين متراً، وتكون جذوعها السميكة بالجزء السفلي مستقيمة، في حين يطول تفرّعها إلى فروع وعقد هائلة، كما تمتاز بأوراقها البيضوية الشكل العظيمة وحوافها الملساء ذات الأعناق الطويلة والمتبادلة والتي يبلغ طولها نحو (11) سم وعرضها (5)سم، ولها أزهار ضئيلة بيضاء اللون تتجمع دون أعناق في مجاميع، كما تتضمن ثمارها العنبية الشكل ذات اللون البنفسجي المائل للأسود على بذرة واحدة لاغير، ويعد بلد الإقامة الأصلي لتلك الشجرة المبروكة في جنوب الصين وفيتنام وجزيرة نايوان وجنوب اليابان، ويوجد بها إمتيازات صحية كثيرة للإنسان، وفي ذلك النص سوف يتم شرح إمتيازات الكافور.

فوائد الكافور

يتواجد الكافور على شكل كتل مربعة أو صفائح بيضاء اللون من المواد الصلبة التي تذوب بصعوبة في الماء، مما يسهل تبخرها وتطايرها خلال تعرضها لدرجة حرارة عادية، ويتم استخراج زيته بواسطة تقطير أوراقه وأزهاره، وكذلك من خشب جذوره والسيقان والقشور، ومن أهم فوائد الكافور ما يأتي:

  • يستفاد منه كمخدر ومهدئ لضعف العصاب وحالات الصرع والهبوط، وذلك لدوره في تنبيه الجهاز العصبي وتنشيطه.
  • يساهم وضع نقطتين من زيته بماء الاستحمام في تعقيم وتطهير الجسم من الخارج، ويقضي على القمل والصيبان بالشعر، كما يدخل بصناعة الكثير من مستحضرات العناية بالشعر وعلاج مشاكل البشرة التي تسببها البكتيريا والفطريات.
  • تعالج رائحته النفاذة القوية والمضادة للاحتقان مشاكل الجهاز التنفسيكمرض السل ونوبات الربو والنزلات الشعبية وفتح مجرى التنفس، ويفيد في تسكين وتخفيف الألم عند المرأة خلال الدورة الشهرية.
  • مهم في علاج التهابات الروماتيزم وآلام المفاصل والعضلات من خلال دوره بتنشيط الدورة الدموية بالمكان المصاب والتقليل من الألم والتوتر.
  • يفيد إضافة نقطتين من زيت الكافور في تعقيم مياه الشرب وقتل الميكروبات والبكتيريا المتواجدة بها، ويستخدم في تطهير وتعقيم المستشفيات من الميكروبات والأمراض.
  • يساعد في التخلص من الجراثيم والغازات المعوية وطردها من القولون ومنح الشخص الشعور براحة سريعة.
  • يتم الاستفادة من فوائد الكافور في علاج كل من الحروق والجروح وتسكين التقرحات، وكذلك بمعالجة لدغات الحشرات وتلطيف المكان المصاب وحمايته من أيّة عدوى بكتيترية نشطة في الهواء.
  • يعالج احمرار الجلد الناتج عن الإصابة ببعض الأمراض الصدرية كالحصف والأكزيما.
  • يبعث في النفس الانتعاش وتجديد الحيوية من خلال الإحساس بالبرودة والنشاط ويقضي على التعب والإرهاق وأية اضطربات نفسية.
  • يعمل على تقوية الرغبة الجنسية لدى الجنسين، ومعالجة مشاكل الانتصاب عند الرجل والتي تنتج عن ضعف تدفق الدم إلى القضيب.
  • يعالج مشاكل الأسنان المختلفة مثل التسوس والتهابات اللثة والأسنان، ويحارب الجراثيم والبكتيريا بالفم واللسان.
  • يساعد في علاج الحمى وتخفيض الحرارة وإزالة العرق، ويشفي من حرقة البول والتهاب الكبد وحالات الإسهال.

أهمية فوائد الكافور في الطب القديم

  • عرف القدماء فوائد الكافور وأهميته في علاج الأمراض التي ذكرها ابن سينا في أحد كتبه قائلاً عنه (الكافور يمنع الأورام الحارة، ويسرع في شيب الرأس، ويمنع من الرعاف مع الخل أو مع عصير البسر أو مع ماء الأس أو ماء الباذروج، وينفع الصداع الحار في الحميات الحادة، ويسهر، ويقوي الحواس من المحرورين وينفع من القلاع شديداً، ويقطع في الباه، ويولد حصاة الكلية والمثانة ويعقل الخلفة الصفراوية).

خطورة الاستخدام العشوائي للكافور

حذر الأطباء من استخدام الكافور دون استشارة الطبيب وتوصياته، وذلك للأسباب الآتية:

  • لاحتواء زيت الكافور على مواد سامة جداً وقاتلة إذا تم تناول كمية أكثر من غرامين منه، وتظهر أعراض التسمم على الشخص بانخفاض حرارة الجسم وشدة العطش والتقيؤ.
  • تجنب استخدامه من قبل السيدات الحوامل والأطفال الأقل من عمر السنتين، وذلك لاحتوائه على مادة (السافرول) المسرطنة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق