الحياة الزوجية

طرق التعامل مع الزوج

كيفية التعامل مع الزوج

الحياة الزوجية
أفاد الله سبحانه وتعالى في كتابه: “وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ما أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ” يبين الله عز وجل ضرورة التوافق بين الزوجين وأن الانسجام هو الكيمياء المشتركة بين الطرفين، والحياة الزوجية من أفضَل الصلات القائمة بين الإنس على الود والمحبة والألفة والتفاهم، ولأن الحياة الزوجية يشوبها العديد من المشكلات التي من المحتمل أن تعكر صفو السعادة التي يعيشها الطرفين، والمرأة الفطنة هي القادرة على استيعاب هذه المشكلات وتبادر لحلها بفطنةٍ بالغة فلكل شريكٍ مفتاحه الذي قد تستخدمه لمغادرة أي إشكالية تجابه الرابطة الزوجية، وسنقدم في ذلك النص بيانات بشأن طريقة التداول مع الزوج وكسب محبته.

كيفية التعامل مع الزوج
التحدث بلكنة لطيفة وألفاظ جميلة، بحيث تساعدك على بدء حوار مع الزوج بعد عودته من العمل، أو عندما تريدين إبلاغه بمجريات النهار.
الفصل بين متطلبات العمل ومتطلبات البيت والقيام بتلبية احتياجات ومتطلبات الزوج، وعدم رفع حدة الصوت في النقاش عند الاختلاف في الرأي.
تفادي الهجوم والردود القاسية، وخاصّةً عند الغضب، لأنها ستورث الندم لاحقًا، حيث يجب التمسك بالأعصاب والهدوء حفاظًا على الحياة المشتركة بينك وبين الزوج.
عدم إجراء نقاش داخلي يخرج بفكرة الندم بالارتباط بالزوج، لأن تلك الفكرة ستبقى تراود عقل الأنثى وعواطفها عند كل مشكلة، وحيتها تبدأ بداية النهاية لتلك العلاقة، وقد يؤدّي ذلك إلى حالة من البرود والفتور بين كلا الزوجين.
بيئة التعاون بين كلا الطرفين بيئة صحيّة فلا ضير من قيام الزوج بمساعدة زوجته في أعمال المنزل، وخاصةً في فترة المساء.
التنزّه والاستجمام بين فترة وأخرى تجدّد العلاقة الزوجية بين الطرفين، وتغير من مستوى الروتين الذي يعيشاه في الأيام العادية.
إشعار الزوج بالاحتواء والعطف والحنان وحسن التقدير، والابتعاد عما قد يثير غضبه أو انفعاله.
احترام شخصية الزوج، والتعامل معه بلباقة، وهذا سيعكس على طريقة تعمله مع الشريك.
تصرفات يجب الابتعاد عنها عند التعامل مع الزوج
عدم رفض كلامه بشكلٍ قطعي، لأن ذلك يولد فكرة أنه مخطئ دائمًا.
الإلحاح بالطلبات والاحتياجات لأن ذلك يولد العناد.
النقاش بشكل حاد أمام الأطفال والأصدقاء، لأن ذلك يهين رجولته.
السخرية منه أمام أطفاله أو السخرية من أي عمل يقوم به.
اللوم وتوجيه التهم يوصل الزوج إلى أقسى درجات الغضب وعدم الرضى عن النفس.
إحراجه ومضايقته أمام الناس، واستخدام الألفاظ القاسية والجارحة أثناء التحاور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق