الحياة الزوجية

طرق اسعاد زوجك

كيف تسعدين زوجك

السعادة
السعادة هي تقصي الذات، وتنشأ من وضع الميول والنزعات التي ترغبها الذات في حيز الشغل، ويرى بعض العلماء بأنَّ السعادة تهدف إلى خلق شخصيةٍ قويةٍ، في حين يشاهد سقراط أنّ السعادة هي الرضا، ومن الممكن تقصي ذلك الرضا بتحديد الرغبات والنئي عن ما غير ممكن تحقيقه، فالشقاء هو عدم التمكن من تقصي رغبةً ما، لهذا فالإنسان يعمل على لتحقيق السعادة في كل جوانب حياته، ومن أهمها الحياة الزوجية السعيدة فهي ما تعاون الإنسان للوصول إلى وضعيةٍ من الرضا بما قسمه الله سبحانه وتعالى له، ولا يسعى البصر إلى ما فضّل الله سبحانه وتعالى به باقي الإنس، وسنركز في ذلكالنص على كيف تسعدين زوجك.

كيف تسعدين زوجك

عزيزتي الزوجة لا يمكن تحقيق السعادة الزوجية إلّا في حال استطعتِ أنْ تسعدي زوجك من جهتك، ومن النصائح التي نقدمها لك من في كيفية إسعاد زوجك:

  • تذكري أنك سراً من أسرار سعادة زوجك وأبنائك وبأن رضا زوجك عنك يدخلك الجنة، ولا تلتفي للنصائح التي تحاول إيقاع الفرقة والبغض بينك وبين زوجك.
  • لا تحاول الإكثار من الطلبات التي قد ترهق زوجك وإنما تكيّفي مع قدراته ووضعه المادي.
  • حافظي على نظافة بيتك وترتيبه واجعليه جنتك وجنته، ولكن لا تنشغلي ببيتك عن زوجك وإنما حاولي التنسيق بين واجباتك واجعلي زوجك هو الغاية والهدف الأول، فلا تحاولي تمضية الوقت في التنظيف والترتيب بينما يكون زوجك بحاجتك.
  • حافظي على جمالك وأناقتك وصحتك، فغالباً تبقى الصورة الأولى التي رآها الرجل هي المعلقة في ذهنه لذلك احرصي على التزين والتعطر في كل الأوقات.
  • أكرمي رفقاء زوجك واحترميهم، وحافظي على علاقةٍ طيبةٍ مع أهل زوجك ولا تصنعي المشاكل.
  • اختاري الأوقات المناسبة من أجل عرض المشاكل الأسرية ومناقشتها مع زوجك.

فوائد الزواج

للزواج فوائد متعددة تعود على الرجل والمرأة ومنها:

  • تحقيق الاستقلالية للزوجين: فيعتبر الرجل والمرأة قبل الزواج جزءاً من عائلة وتبعاً لها، ولكن بعد الزواج يكونان هما مؤسسا العائلة والبقية أفراداً فيها، فيتحملان المسؤولية لتقديم الرعاية والعناية للأبناء.
  • تحقيق الأنس والراحة: لا يمكن أن يعيش الإنسان لوحده فدائماً يبحث عن رفيقاً له، وليس هناك أفضل من الزواج لتحقيق الرفقة للرجل والمرأة وبالتالي تحقيق الراحة والألفة، ولا يمكن تحقيق هذه الفائدة إلّا بوجود شريكٍ يتفق مع شخصية الشريك الآخر وميوله.
  • حفظ العفة: فالزواج يحفظ الزوجين من الوقوع بالحرام، فهو يُشبع الحاجة الغرائزية الموجودة لدى جميع الكائنات الحية.
  • التزاوج والتكاثر: فقد ذكر الله تعالى في كتابه العزيز بأنّ الأموال والبنين زينة الحياة الدنيا لذلك فالزواج يساعد على إنجاب الأولاد والتكاثر والمحافظة على النسل البشري.
  • المحافظة على سلامة المجتمع: فالأسرة المتماسكة بفضل الزواج تزيد من استقرار المجتمع والمحافظة على أمنه وسعادته.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق