صفات وتحليل الشخصية

تعرف علي صفات الشخصية الحساسة

صفات الشخصية الحساسة

الشخصية الحساسة
يتميز كل منا بشخصية محددة تجعله مميزًا ومميزاً عن الآخرين فمن القليل الوجود أن نجد شخصين متماثلين على الإطلاقً في الطريقة والجديد والتعبير وقوة الشخصية وما شابه هذا، وكل فرد منا يمتاز بصفات محددة تطغى على الصفات الأخرى وتجعله مميزاً وفريداً بتلك الصفة دون غيرها، فكثيراً ما نسمع بان فرد يتميز بشخصية قيادية أو فرد يتميز بشخصية قوية أو فرد يتميز بشخصية مهزوزة وضعيفة أو فرد يتميز بشخصية غير سلبية، وكل من هذه الشخصيات لها إيجابياتها ومحاسنها التي تحبب الآخرين وتجذبهم إليهم، في حين يبقى صفات يكرهها الآخرين ويفضلون لو أن الفرد يستغني عنها، وسنتحدث في ذلك النص بخصوص صفات الشخصية الحساسة.

صفات الشخصية الحساسة

تأتي صفات هذه الشخصية على النحو الآتي:

  • إن الأشخاص الذين يتصفون بهذه الشخصية يمنحون الحاجات الإنسانية أهمية كبيرة، ويشعرون بالآخرين بدرجة كبيرة كما أنهم يتأثرون بمشاعر من حولهم.
  • معظم قرارات هؤلاء الأشخاص تعتمد على الأحاسيس والعواطف أكثر من اعتمادهم على العقل.
  • هؤلاء الأشخاص حريصون بدرجة كبيرة على الحفاظ على العلاقات الاجتماعية الخاصة بهم.
  • يهتم هؤلاء الأشخاص بمشاعر الآخرين كما أنهم يقدمون مصلحة الآخرين على مصلحتهم الشخصية في كثير من الأحيان.
  • إن هؤلاء الأشخاص يبدون حساسيتهم تجاه أي كلمة يتم توجيهها إليهم سواء أكانت جارحة أو غير جارحة  بقصد أو بدون.
  • في غالب الأحيان فإن الشخص الحساس يمتلك طاقة خلاقة كبيرة وقادر على الإبداع والتفوق على الآخرين إذا تم توجيه طاقته تلك بمكانها الصحيح.
  • يدققون على تصرفات الأشخاص وتعاملهم معهم، بل ويتحسسون من أي تغيير قد يطرأ على تعامل الآخرين وتصرفهم معهم.
  • يكون هؤلاء الأشخاص معرضين للشعور بالحزن والكآبة أكثر من غيرهم.
  • يعانون من التقلب المزاجي.
  • يفضل هؤلاء الأشخاص علاقات الاحترام المتبادل، إلا أن الكثير يفضل الانطواء لحماية نفسه من الآخرين.
  • في بعض الأحيان فهو يكون قادر على التكيف مع ما يدور حوله ويكون ذلك استناداً إلى خبراته وتجاربه السابقة.

كيفية التخلص من الحساسية في التعامل اليومي

وللتخلص من هذه الصفة ينصح باتباع الإرشادات والتعليمات التالية:

  • الابتعاد عن التفكير الزائد بالكلام الذي يتم توجيهه من قبل الآخرين، وعدم التعمق والتفكير بالكلمات المخفية.
  • الابتعاد عن تفضيل وتقديم مصالح الآخرين على مصالحه الشخصية.
  • عدم الاعتماد على العواطف والمشاعر والأحاسيس عند اتخاذ القرارات وإنما الاعتماد على العقل والمنطق في ذلك.
  • توجيه الطاقة والإبداع التي يمتلكونها في مجالات مفيدة وتعود عليهم بالنفع والفائدة.
  • ممارسة التمارين الرياضية فهي تساعدهم على التخلص من مشكلة التقلب المزاجي ومشكلة الاكتئاب.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق