الحياة الزوجية

صفات الزوجة العنيدة

كيفية التعامل مع الزوجة العنيدة

يتكبد العديد من الرجال من الزوجة العنيدة ، فالمرأة هي الأكثر تفاعلاً في الصلات الاجتماعية من الرجل، وتعاملها من المعتاد أن يتصف بالعناد والعصبية، حيث أن مزاجها السيء والعصبي وعنادها العظيم، وبقائها على حالها يؤثر سلباً داخل الأُسرة الواحدة وعلى الرابطة مع الزوج والأولاد، لهذا فإنه من الملائم للزوج أن يقوم بالتعرف على طريقة التداول مع قرينته العنيدة والعصبية، وأن يبلغ بأمور المنزل وبأسرته لبر الأمان بعيداً عن التضاؤل والتفكك الأُسري، إذ ان كثيراً من الزوجات العنيدات يبلغ بهن الوضعكمُطلقات في المجتمع.

صفات الزوجة العنيدة

  • لا تمتلك القدرة على التصرف في كثير من المواقف، وذلك بسبب مزاجها العصبي والحاد والذي يسبب لها الكثير من المشاكل وسوء الفهم والعناد.
  • تُحبذ العُزلة في كثير من الأوقات ولا ترغب في التواجد مع الآخرين من الأهل والأصدقاء والجيران.
  • لا تقوم بأعمالها المنزلية على اكمل وجه، وتتذمر كثيراً ولا تخدم زوجها ولا بيتها.
  • ترغب بتنفيذ جميع متطلباتها على الفور ودون إتاحة الفرصة للزوج بالتكلم ودون أن تصبر عليه.
  • تُكثر من الصراخ والشكوى وإختلاق المشاكل مع زوجها لأسباب تافهة.

طرق التعامل مع الزوجة العنيدة

  • منحها المزيد من العطف والحنان والحب والوئام في خضم الحديث معها وأثناء التعامل معها، والصبر على عنادها وعلى ما تعتقد أنه صحيح.
  • الهدوء في التعامل معها وعدم رد العناد بالعناد، والأفضل عدم خوض النقاش معها في وقت عصبيتها.
  • مساعدتها في أعمال البيت اليومية لتخفيف الضغط والإجهاد الواقع على عاتقها، والتي تزيد من عصبيتها وبالتالي عنادها.
  • تحمل المسؤولية معها في مواجهة ضغوطات الحياة، وخاصة في تربية الأبناء والوقوف على حاجيات المنزل وتوفيرها أولاً بأول.
  • زيارة الحدائق العامة والمنتزهات وتلبية رغباتها ضمن الحدود وضمن الإمكانيات.
  • محاولة عدم الحديث معها في مسألة عنادها، والأفضل أن لا تعرف تلك الصفة الموجودة فيها لأنها إذا علمت ذلك زاد عنادها.
  • تجنب السُخرية من حديثها وعنادها وأسلوبها في النقاش وأخذ الأمور بجدية ومحاولة الوصول لحلول تُرضيها قدر الإمكان.
  • التعرف على أوقات الضغوطات التي تتعرض لها الزوجة، ومحاولة التخفيف عنها ومساعدتها قدر الإمكان.
  • على الزوج ان يعي جيداً الأسباب التي من المُمكن أن تزيد من عناد زوجته وتزيد من حدة العناد، ويقوم بإيجاد الحلول المُناسبة للحد منه أو القضاء على هذه المشكلة نهائياً، وعليه باستشارة المختصين بأمور الأُسرة وأن لا يترك هذه المشكلة دون إيجاد حل إيجابي يُرضيه ويرضي زوجته.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق