0 طيور مصدر سمر

صفات أساسية لدى النسور ينبغي تعلمها

ما هي صفات النسر

النسر
يُعتبر النسر من الطيور الجارحة والمعروفة بشكل كبيرً، إذ أنه أضخم الطيور الجارحة حجماً، حيث تبلغ منطقة جناحية وهما مفتوحان ما يُقارب 280 سنتيمتراً، وهو من الطيور التي تبقى في أنحاء عدة في العالم مثل آسيا وإفريقيا وأوروبا، ويوجد منه أشكال كثيرة مثل النسر الذهبي والنسر الأسمر الذي يُعد من أشهر أشكاله، والمهم ذكره أن مقدار النسر المعنوية لا تتشابه ما بين نظرة العرب والغرب إليه، إذا أن الغرب يعتبرونه من الطيور القوية بشكل كبيرً، فأمريكا تتخذه شعاراً للكثير من دوائرها الرسمية، وفي ذلك النص سنتحدث عن أبرز صفات النسر.

صفات النسر

  • يتميز بأن لديه جناحان طويلان ولهما عضلات قوية تُساعدهما في الحركة والطيران لمسافات شاسعة وارتفاع عالٍ.
  • يمتلك نظراً حاداً يمكنه من رؤية الأشياء عن بعد.
  • يملك مخالباً معقوفة وحادة وكبيرة تُمكنه من الإمساك بفرائسه.
  • منقاره معقوف وقوي وحاد.
  • يتغى على الجيف وبقايا الجثث كالحيوانات الميتة والفئران والزواحف والأرانب.
  • له رقبة طويلة وليس عليها ريش، وذلك كي يمكن من فتح الجثث وتناولها دون أن يتسخ.
  • يوصف بأنه طائر جبان لانه لا يقترب من فريسته أبداً إلا بعد أن يتأكد من أنها فارقت الروح تماماً.

معلومات عن النسر

  • يُعتبر من الطيور التي لها ذكر كبير في الأساطير القديمة والحكايات الادبية وخصوصاً في أدب الأطفال الغربي الذي كان يُركز على النسر الذهبي في القصص الخاصة بهم.
  • يعتبر بالنسبة لأمريكا رمزاً للحرية والاندفاع والارتفاع والانطلاق والعلو، ويكتبون عنه بطريقة إيجابية بعكس العرب الذين يعتبرون مكانته وضيعة جداً.
  • يطير بشكلٍ انسيابي، وكي يطير يحتاج إلى هواء دافئ نوعاً ما وخصوصاً في ساعات الصباح، وفي حال كان الهواء بارداً فإنه ينتظر لساعاتٍ كي يسخن الهواء قليلاً.
  • يُعتبر من الطيور الاجتماعية، إذ أنه يبني عشه مع الشريك ويحتضن البيض ويسكن في أعالي الجبال، وعلاقته مع شريكه تظل طول العمر.
  • تضع انثى النسر في كل مرة بيضة واحدة فقط، وتستمر فترة الحضانة 55 يوماً لتفقس البيضة بعدها ويخرج منها فرخ النسر بعينين مفتوحتين وعليه ريش صغير ناعم، وبعد عشرة أيام يُصبح قادراً على الطيران وإطعام نفسه بنفسه فيطير بعيداص عن العش ويستقل عن أبويه.
  • يواجه حالياً خطر الانقراض لأسبابٍ كثيرة، وللأسف تعرضت الكثير من أنواعه للانقراض الفعلي بسبب قلة الجيف الموجودة، وكثرة صيده من قبل الصيادين، كما ساهم انتشار المدن وتطورها في القضاء على مواطن وجوده، والكثير منه يتعرض للتكهرب من الأسلاك الكهربائية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق