0 سير ذاتية لشخصيات تصنيف نهاد

سيرة حياة الاعلامية أوبرا وينفري

قصة حياة أوبرا وينفري

أوبرا وينفري هي المرأة الأشهر في تاريخ التلفزيون الأمريكي، تلك المرأة التي تحدت ذاتها وتحدت الأخرين لتحقيق أحلامها، فالإنسان في تلك الحياة عليه أن يكون قوياً وثابتا يجابه العوائق بالإصرار والمحاولة، فكثيراً ما يتعرض الإنسان إلى تجربة فاشلة فيعاود المسعى مرة تلو مرة حتى ينجح في الخاتمة، والحياة مليئة بالأمثلة العظيمة على هذا من أولئك الذين تحدوا أنفسهم وتحدوا الآخرين ولم يسمحوا للظروف التعيسة بالوقوف في وجه أحلامهم، ومن هؤلاء المراة المشهورة أوبرا وينفري، فما هي حكايةفوزها.

أوبرا وينفري في الطفولة

  • ولدت أوبرا وينفري في التاسع والعشرين من يناير عام 1958 في الولايات المتحدة الأمريكية في تينيسي، في أسرة شديدة الفقر ولوالدين لم تجمعهما علاقة حب أو زواج، وإنما التقيا مرة واحدة وحملت الأم بأوبرا وأنجبتها.
  • عملت الأم كخادمة للبيوت لإعالة نفسها وابنتها، فيما عمل الأب كحلاق في صالون حلاقة بالإضافة الى بعض الأعمال الحرة، وبسبب قلة المال انتقلت أوبرا إلى بيوت أقاربها ثم تربت في كنف جديها.
  • لاحظت معلمة أوبرا أن درجة ذكائها أعلى من أصدقائها فقامت بنقلها إلى الصف الأول.

أوبرا وينفري في المراهقة

  • كانت أوبرا شخصية شعبية للغاية في المدرسة، والأكثر ارتباطاً وعلاقة بزملائها ومدرسيها، حتى حازت على لقب الشخصية الأكثر شعبية في المدرسة.
  • تعرضت أوبرا إلى الاغتصاب والتحرش الجنسي وهي في الثانية عشرة من عمرها من قبل أحد اقاربها، وأدى هذا إلى حملها بجنين لم يكتب له العيش بعد فترة بسيطة من إنجابه مما تسبب بمشاكل في الحمل لدى أوبرا وهذا أثر على نفسيتها وعمل تحولاً سلبياً في حياتها.
  • لم تستسلم أوبرا فقد اجتهدت حتى تمكنت رغم الصعاب من التخرج من جامعة تينيسي بدرجة البكالوريوس في الفنون المسرحية، بالإضافة إلى حصولها على منحة تعليمية وفوزها بلقب ملكة جمال الفتيات السود.

أوبرا وينفري والمجد والشهرة

  • عملت أوبرا كمذيعة في البداية في أحد الإذاعات المحلية، ثم انتقلت إلى التلفاز حيث بدأت بتقديم نشرات الأخبار.
  • عملت أوبرا كمراسلة في أحد القنوات لكن مدير القناة قام بطردها لأنها تصبح عاطفية في تغطية الأحداث.
  • حاولت أوبرا العمل في برامج الطبخ وتبني برنامجها الخاص، إلا أن طلبها تم رفضه.
  • لم تستلم أوبرا لتحصل أخيرا على فرصتها في تقديم برنامجها الخاص (عرض اوبرا) الذي أشتهر في أميركا والعالم بعد  أن تم بثه لأكثر من 100 قناة حول العالم.
  • امتازت أوبرا باللباقة والفصاحة والمواضيع الجدية والاجتماعية في برنامجها، مما أكسبها حضورا مميزا وعلاقات واسعة مع المسؤولين والسياسيين والمشاهير.
  • تعتبر أوبرا وينفري حاليا من أثرى نساء الكرة الأرضية، إذ أن ثروتها تقدر بالبلايين، بالإضافة الى كونها المرأة الثالثة التي تمتلك استوديو انتاج في العالم.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق