الحمل والولادة

دليل تطور الحمل فى الشهر الرابع

أعراض الحمل في الشهر الرابع

الحمل في الشهر الرابع
الوصول إلى الشهر الرابع في الحمل من الموضوعات الجيدة بهذا تكون الحامل قد تخطت الشهور الثلاثة الأولى الأصعب في الحمل إلى منحى استقرار وضع الجنين بحالةٍ صحيةٍ جيدةٍ، ويبدأ الشهر الرابع من أول الأسبوع الرابع عشر حتى خاتمة الأسبوع السابع عشر من الحمل، والشهر الرابع هو الجزء الأول من الثلث الثاني في الحمل، وفي الخاتمة يبلغ الجنين إلى طول 14 سم ووزن يصل نحو 1/2 كيلو غرام إلى منحى اكتمال تكون بعض أجزاء جسده كالعينين والأذنين، وأيضًا يُصبح من السهل التعرف للمرة الأولىٍ على جنس الجنين، وسيكون محور النص بشأن مظاهر واقترانات الحمل في الشهر الرابع.

أعراض الحمل في الشهر الرابع

  • الشعور الزائد بالإرهاق والتعب والإجهاد وكثرة التوتر والقلق.
  • اختفاء حالتي الغثيان والقيء الملازمتين إحداهما أو كلاهما للحامل في الأشهر الثلاث الأولى.
  • تناقص في عدد مرات التبول عن الفترة السابقة.
  • الإمساك.
  • عُسر الهضم وكثرة الغازات في البطن.
  • حرقة في المعدة والممتدة في بعض الحالات إلى الفم.
  • الشعور بالامتلاء وانتفاخ البطن بسبب كثرة الغازات.
  • اختفاء الانتفاخ والليونة في الثديين لكن الحجم يستمر في الزيادة.
  • الشعور بالدوار وفقدان التوازن عند الحركة السريعة أو الفجائية.
  • الصداع.
  • زيادة الرغبة في تناول الطعام في كافة الأوقات.
  • انسداد الأذن.
  • احتقان الأنف.
  • انتفاخ خفيف في الوجه والكفين والقدمين.
  • الشعور بحركة الجنين في نهاية الشهر الرابع.
  • كثرة النسيان وفقدان التركيز.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم وبالتالي زيادة التعرق.
  • تباطؤ في عمل الأمعاء مما ينتج عنه مشاكل هضميةٍ.
  • زيادة في حجم البطن بسبب نمو الجنين السريع.
  • زيادة حجم الدم في الجسم وفي نفس الوقت ترقق الأوعية الدموية مما يعرض بعض الحوامل إلى الإصابة بنزيف الأنف.
  • لون المنطقة المحيطة بالحلمتين تصبح أغمق.
  • زيادة في وزن الحامل.
  • ظهور خط طوليّ في وسط البطن والمعروف باسم لاينا نيغرا ويختفي بعد الولادة.
  • تألق ونضارة في بشرة الوجه والشعر.

التعامل مع أعراض الحمل في الشهر الرابع

  • مراقبة الزيادة في الوزن بحيث تبقى ضمن معدلها الطبيعيّ عن طريق المتابعة المستمرة مع الطبيب.
  • إبلاغ الطبيب عن أي حالةٍ غير طبيعيةٍ أو أعراضٍ حادةٍ.
  • زيادة كمية الحليب ومشتقاته المتناولة من أجل توفير كميةٍ كافيةٍ من الكالسيوم للجنين.
  • الإكثار من تناول الخضار والفاكهة الطازجة خاصةً المحتوية على الألياف الغذائية لتفادي الإمساك.
  • ارتداء الملابس القطنية والواسعة المريحة.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة من أجل تقوية عضلات الحوض والقضاء على التوتر والقلق.
  • تناول أوميغا 3 من خلال المكملات الغذائية أو الأطعمة المحتوية عليه كالأسماك والمكسرات فلد دورٌ في زيادة ذكاء الطفل.
  • تناول الأطعمة البروتينية لتساعد الجنين في بناء العضلات.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق