0 أعشاب وزيوت ونباتات يمنى

حقائق هامة عن بذور البرسيم

معلومات عن بذور البرسيم

بذور البرسيم
تسمى علمياً بـ (لوسيرن أو ميديكاغو ساتيفا)، وهي من البقوليات المعمرة بأوراق ثلاثية، والمنتمية لعائلة فاباسي وهي أسرة (الفاصوليا والبازيلاء)، ولها أزهار لونها مائل بين البنفسج والأزرق، ويعتبر البرسيم من أفضَل محاصيل أعلاف المواشي بالعالم، والذي يتم زراعته بأكثر من سبعون جمهورية عربية، وهذا لمقدرته العظيمة بالتوافق على أجواء غير مشابهة ويتحمل الجفاف، وسنقدم بيانات عن بذور البرسيم في ذلك النص.

معلومات عن بذور البرسيم

  • تعد بذور البرسيم غذاءً متكاملاً، فهي تحتوي على نسب عالية من المعادن وغنية بالعديد من البروتينات والفيتامينات الرئيسية مثل فيتامين (أ) و(ب) و(د) و(هـ) و(د) و(ك)، إضافة لاحتوائها على مكونات اللون الطبيعي الأخضر، وعلى كمية كبيرة من السكريات والنشويات وعنصر الحديد، وبها أيضاً نسبة متوسطة من السعرات الحرارية.
  • يعد البرسيم مصدر طبيعي لتوفير النيتروجين للنباتات الأخرى، وذلك لتواجد بكتيريا التربة التكافلية (ريزوبيا) بعقيداته الجذرية.
  • يتم استخدامه في رعي الأغنام والماعز وعلف وقش للخيول والأبقار والدجاج، ويمكن تناول وأكل بذور البرسيم من قبل الإنسان.
  • يوجد بالبرسيم عدة خصائص طبيّة تفيد في علاج التهاب المفاصل والعظام، وفي علاج الكلى والمسالك البولية، واحتباس البول، واضطرابات البروستاتا والمثانة.
  • يمكن استعماله في تخفيض الكولسترول بالدم، وكمصدر غذائي تكميلي، والذي يوجد منه على شكل كبسولات أو حبوب طبية بالصيدليات، مع تجنب تناولها من قبل المصابين بضعف بقدرة الجهاز المناعي لديهم.
  • تفيد بذور البرسيم في علاج فقر الدم والأنيميا، وفي تقليل معدل الكوليسترول بالدم.
  • يعمل على معالجة التهابات القولون وقرحة المعدة، كما تفيد الأحماض الأمينية به في محاربة الفطريات والفيروسات والقضاء عليها.
  • يعمل على تنظيم هرمونات الجسم، وفي منع سيولة الدم وتجلطه، ويقلل من اضطرابات الطمث عند المرأة.
  • يقلل من كمية تكدّس حامض اليوريك بالجسم والمتسببة بمرض النقرس، ويفيد فيتامين (ك) الغنية به والكلوروفيل بقيام الجهاز الهضمي بعمله السليم، ومنع نزف التليف الكبدي.
  • يعالج أمراض اللثة وتسوس الأسنان، كما وتزيل الترسبات الصفراء المتكونة على الأسنان والقضاء على الرائحة الكريهة للفم.

كيفية زراعة بذور البرسيم

يتم زراعته خلال فصل الخريف أو الربيع، ويعطي محصوله بعد (65) يوماً من زراعته، ليكون جاهزاً للحصيدة الأولى، ثم ينتظر المزارع مرور (45) يوماً ويقوم بالحصيدة الثانية في أواخر فصل الخريف.

  • طرق تسميد بذور البرسيم
  1. يتم استخدام الأسمدة النيتروجينية بتسميده.
  2. إضافة عنصر الفوسفور والبورون أثناء زرع البذور، والذي يساعد بنمو جذوره وتحول أوراقه إلى اللون الأزرق.
  • طرق ريّ بذور البرسيم
  1. بالرغم من تحمل نبات بذور البرسيم للجفاف، إلا أن التربة تحتاج لنسبة معتدلة من الرطوبة، مع عدم الإفراط في عملية الريّ.
  2. يتم استخدام وسائل المحاور المركزية والمطر الاصطناعي، والتخطيط لمياه الفيضانات لريّ المحصول.
  3. يقوم المزارع بالتوقف عن ريّ محصول البرسيم قبل عملية الحصاد بحوالي عشرة أيام.
  4. يمكن لنبات البرسيم البقاء حياً لفترات طويلة، وذلك لتميّزه بجذوره العميقة والتي تحصل على الماء من طبقات التربة السفلى، على أن تتجاوز مدة التوقف عن الري (45) يوماً.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق