الحمل والولادة

حالة الرحم المقلوب

أعراض الرحم المقلوب

الرحم المقلوب
تعتبر إشكالية الرحم المقلوب من المشكلات التي تصيب الرجم، إذ أنه من المعلوم أن شكل الرحم يشبه الكمثرى، على أن يكون عنقه صوب الأدنى، ويتفاوت حجمه من امرأة إلى أخرى، وفي العادة ايضاً يكون مائلاً للأمام نحو أغلب السيدات، أما لو كان مائلاً للخلف، يُسمى الرحم المقلوب، وتصيب تلك الوضعية نحو 20 أو 15% من السيدات، وتسبب تلك الوضعية العديد من المظاهر والاقترانات، وفي ذلك النص سنذكر مظاهر واقترانات الرحم المقلوب

أعراض الرحم المقلوب

  • الشعور بآلام في الظهر نتيجة الشد الحاصل في الأربطة التي تثبت الرحم في مكانه المحدد.
  • التأخر في حدوث الحمل، خصوصاً إذا كانت المرأة تعاني من وجود التصاقات أو أمراض في بطانة الرحم، لأن هذا يمنع الرحم من الحركة، ويمنع حصول قذف داخل الرحم بسبب اختلاف مكان عنق الرحم.
  • الشعور بألم داخلي أثناء عملية الجماع، ويظهر هذا العرض بشكلٍ خاص عند النساء اللواتي يعانين من رحم مقلوب خلقياً.
  • عسر الطمث والشعور بألم شديد نتيجة الاحتقان، وتقارب الدورة الشهرية للمرأة، وزيادة كمية دم الحيض.
  • آلام شديدة في الحوض أثناء دورة الحيض.

أسباب الرحم المقلوب

يوجد أسباب تؤدي للإصابة بهذه الحالة التي تتفاوت في حدتها، وأهم هذه الأسباب ما يلي:

  • معظم الحالات تكون بسبب عيوب خلقية في الرحم.
  • تكرار حالات الحمل والولادة عند المرأة، خصوصاً في حالات الولادة المتعسرة التي تأخذ ساعات طويلة، مما يسبب حدوث ضعف في أنسجة الرحم الرابطة.

معلومات عن الرحم المقلوب

  • يوجد درجات لانقلاب الرحم، فإما أن يكون الرحم مائلاً للأمام، أو مائلاً للخلف.
  • يمكن الوقاية من الإصابة بهذه الحالة بأن تقوم المرأة بالتبول مرات عديدة بعد الولادة مباشرة، حتى لا تمتلئ المثانة وتسبب ضغطاً على الرحم كما يجب فحص المريضة بعد مرور شهر على ولادتها.
  • يمكن علاج هذه الحالة بعدة طرق، ففي الحالات البسيطة بمكن استخدام جهاز بسيط وطرق تقليدية في العلاج، ومنها جهاز “الهودج”، ويكون على شكل قطعة بلاستيكية يتم زرعها في عنق الرحم لعدة أسابيع.
  • من طرق العلاج غير الجراحية القيام بعدة تمارين كي يعود الرحم إلى وضعه الطبيعي، ومن بينها حركات رياضيةـ مع الحفاظ على الاستلقاء من وقت لآخر.
  • بمكن إرجاع الرحم إلى مكانه الطبيعي يدوياً، وقد تنجح هذه الطريقة بشكل فعال.
  • يمكن إحراء عمليات جراحية في الحالات المستعصية لإعادة الرحم إلى مكانه الطبيعي، وقد تنجح هذه الجراحات وقد تفشل، وقد تسبب حدوث عقم دائم للمرأة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق