0 طيور مصدر سمر

تقرير مفصل عن طائر القيثارة وقدراته

معلومات عن طائر القيثارة

تتميز الطيور بلطفها ورقّتها، وهي واحدة من الكائنات التي تضيف جمالاً خاصاً ورونقاً غير معتاداً في الأماكن التي تبقى فيها، خاصة إذا تمت تربيتها في البيوت، وتتنوع الطيور وتتشابه صفاتها باختلاف أشكالها، كما أن الطيور لا تتشابه في أماكن تواجدها، فيوجد القلة منها يقطن في أماكن محددة ويستوطن فيها أكثر من غيرها وذلك ما يجعلها متميزة بذلك المقر، ويوجد أشكال أخرى من الطيور تفضل العيش في مناخ محدد وتتواجد في الموضع اعتماداً على المناخ وعند تبدل المناخ فإنها تعمد إلى تحويل مقر عيشها، في حين يبقى أشكال أخرى من الطيور تكون متواجدة في جميع الأماكن ومن الممكن إيجادها ببساطة، ومن أبرز أشكال الطيور ما يطلق عليه بطائر القيثارة، وذلك ما سوف يكون موضوع حديثنا في ذلك النص.

معلومات عن طائر القيثارة

  • يعرف طائر القيثارة علمياً باسم   (Menura novaehollandiae)، بينما اسمه في الإنجليزية هو (Superb Lyrebird Lyre Bird).
  • تعتبر أستراليا هي الموطن الأصلي لطائر القيثارة، حيث يتواجد تحديداً في جنوب شرق أستراليا.
  • تم العثور على هذا الطائر في جنوب تسمانيا أيضاً.
  • يفضّل طائر القيثارة أن يعيش مراحل حياته جميعها في أرض الغابة، أكثر من غيرها من الأماكن الأخرى.
  • فيما يخصُّ غذاء هذا الطائر فإن الغذاء الأساسي له هو اللافقاريات الصغيرة التي توجد وتنتشر على أرض الغابة.
  • إضافة إلى غذائه الرئيسي على اللافقاريات، فإنه يتغذّى أيضاً على الديدان والعناكب والحشرات.
  • يعمد هذا الطائر إلى البحث عن غذائه بنفسه وذلك عن طريق الخدش في التربة مستخدماً قدميه وذلك بحثاً عن طعامه.
  • أما عن سبب تسمية هذا الطائر بالقيثارة فيعود إلى شكله الذي يشبه القيثارة، إضافة إلى ذيله بالغ الجمال.
  • يقدَّر وزن طائر القيثارة بحوالي واحد كيلوغراماً، بينما يبلغ طوله حوالي مائة سنتيمتراً.
  • تعتبر ذكور القيثارة أكثر أناقة من إناثها، حيث أن الذكور لها ذيل طويل جميلاً للغاية بينما الإناث فذيولها أقصر إلى حد ما.
  • فيما يخصُّ القدرة على التقليد فإن طائر القيثارة يعتبر بالغ الدقَّة في التقليد مقارنة مع أنواع الطيور الأخرى.
  • من حيث الصوت فإن صوت ذكورها تمتاز بالعلو والقوَّة مقارنة مع صوت إناثها.
  • يمتلك كل من ذكورها وإناثها القدرة على الغناء.
  • فيما يخصُّ التكاثر فإن أثنى هذا الطائر تضع بيضة واحدة في كل مرة تبيض فيها، وعادة ما تضعها في فصل الشتاء.
  • إن أنثى القيثارة هي المسؤولة عن الاهتمام والعناية بالفراخ، حيث أنَّها تبقى في حضانة والدتها فترة تبلغ حوالي تسعة أشهر، لتنتقل بعدها إلى حياتها المستقلة التي تعتمد فيها على ذاتها.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق