أساليب التعلم

تعريف برنامج التعليم المفتوح

ماهية التعليم المفتوح

التعليم
بدأت إلتماس الرسول الكريم للناس أجمعين بإقرأ، وهي إشارة على ضرورة التعليم والتعلم في حياة الشخص، وبما أن الإنسان كائن متطلع ويحب اكتساب مهارات وأدوات حديثة؛ خلقت بعض الدول أنظمة إبداعية لتوفر للإنسان ميادين متعددة حتى يمكنه الريادة في عملية التعلم، وقد أتى التعليم المفتوح كأحد الاختيارات المتواجدة لتلبية احتياجات الكثير من الأفراد الراغبين في إتمام تعليمهم، والحصول على صعيد دراسي أفضل ويقدم ذلك النص توضيح مفهوم التعليم المفتوح.

ماهية التعليم المفتوح

التعليم المفتوح هو نظام مفتوح لكل القادرين فكريًا وعلميًا بغض النظر عن عمره ومكان سكنه وجنسيته، كما يوفر حرية الاختيار للمتعلم أن يختار ماذا يتعلم وكيف يتعلم؟ ويراعي هذا النوع الوقت الخاص بالطالب والمكان الذي يناسبه، كما أنه يعد تعلمًا ذاتيًا أي أن أنه نابع من رغبة ملحة وداخلية من المتعلم نفسه، ويأخذ هذا النوع أشكالًا عدة مثل التعليم بالمراسلة والانتساب والمستقل والمنزلي وغيره.

خصائص التعليم المفتوح

يعد من أبرز أنواع التعليم المطروح في وقتنا الحاضر لاعتماده على مصادر تعليمية مسموعة ومتلفزة وتكنولوجية بحيث أنه استطاع كسر منظومة التعليم التقليدي لذلك فهو يتميز بعدة خصائص منها:

  • عملية التعليم تكون متزامنة وغير متزامنة بين الطالب والمعلم بحيث يكون متزامنًا في وقت محدود فقط بينما يكمل الطالب تعليمه من خلال المصادر التعليمية التي يقدمها التعليم المفتوح.
  • قيام التعليم المفتوح بتزويد المتعلم بجميع الوسائط اللازمة للقيام بعملية التعلم والعمل على تطوير تلك المناهج والمواد بشكلٍ دوري.
  • تزويد المتعلم بالوسائل المسموعة والمطبوعة والسمعية والبصرية لإكمال العملية التعليمية.
  • عقد جلسات بين المتعلم والمعلم من أجل تحقيق أهداف تعليمية واجتماعية.
  • التعليم المفتوح تعليم جزئي أي أنه لا يتعارض من أوقات العمل والظروف الحياتية الأخرى.
  • قلة التكاليف من حيث البنية ومساكن الطلاب.

أهداف التعليم المفتوح

يهدف هذا النوع من التعليم إلى رفع العملية التعليمية وتقديمها إلى أكبر شريحة راغبة في الحصول عليها لذلك وضعت سياسات واضحة وملزمة لتحقيق تلك الأهداف ومنها:

  • الرغبة في محو الأمية ونشر التعليم.
  • توفير الفرص لمن فاتتهم فرص إكمال دراستهم حتى وإن كانوا ذو ارتباطات اجتماعية أو عملية.
  • تشجيع المرأة على الدراسة.
  • تحرير المجتمع من القيود الاقتصادية والاجتماعية.
  • تنمية الكوادر في جميع مجالات الحياة وحسب احتياج المجتمع.
  • مساعدة الأفراد على مواكبة التغييرات الحاصلة في مجال عملهم وضمن التطورات التعليمية في كل تخصص.
  • حل المشاكل الناتجة عن التعليم التقليدي وعدم قدرته على استيعاب الأعداد المتزايدة الراغبة بالدراسة الجامعية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق